تسجيل الدخول
نقد الأوراق البحثية من  الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2015 13:54

تأليف: جيل مارشال
ترجمة: غادة الشامي

ملخص
يستكشف هذا المقال بعض المفاهيم المتعلقة بنقد الأوراق البحثية. تشمل هذه المفاهيم مراعاة عملية مراجعة الأقران قبل النشر, وتوضيح الحاجة للنقد و توفير طريقة لتقييم الأوراق البحثية بحرص واستكشاف دور العوامل المؤثرة. في حين يتم التعرض لكل هذه العناصر في هذه المقالة, يكون التركيز الأكبر على تقديم طريقة منهجية وشاملة لنقد الأوراق البحثية. وينبغي أن تكون المعلومات المقدمة قابلة للاستخدام من قبل العديد من فنيي الأشعة، والعاملين في المجال الصحي وطلاب الجامعات وطلاب الدراسات العليا المقبلين على تنفيذ مشاريع بحثية.

كلمات
قراءة نقدية- مراجعة الأقران- الأدبيات- مراجعة دورية


لماذا مقالات المراجعة النقدية من قبل الأقران على الأبحاث ؟
عملية مراجعة الأقران جزء لا يتجزأ من سير العمل في جميع الدوريات العلمية وتلعب دورًا محوريًا في نشر المادة العلمية الجديدة. "اليد الخفية" المتمثلة في مراجعه الزملاء هي ما يضمن الحفاظ على مستوى الجودة لأدبيات الدورية العلمية كونها عرضت على التحكيم. ومن هنا, فإن نشر مقالة بحثية في دورية تطبق مراجعة الزملاء قد يبدو مقياسًا لقيمة المقالة. ومع ذلك, قد جذبت عملية مراجعة الزملاء نصيبها من الانتقادات من الأكاديميين على مر السنين مع مؤلف يذهب إلى حد القول " مقالات المراجعة لإدراجها فى المجلات العلميه تعرف مايفترض القيام به. وظيفتها هي أن تأخذ الأعمال المبتكرة والتحدي من قبل العلماء الشباب وإيجاد أسباب لرفض ذلك".وعلاوة على ذلك فإن المراجعين لا يملكون بالضرورة معرفة الخبراء بالموضوع ويراجعون كخبراء لديهم ثغرات في معرفتهم. مراجعة الزملاء لا يمكن الاعتماد عليها بشكل ملاحظ وتخضع لتحيز وتضارب المصالح. التحيز في النشر، والميل من المحررين والمراجعين لقبول المخطوطات التي قدمها المحققون بناء على قوة واتجاه نتائج البحوث الخاصة بها, يعني أن ما ينشر قد لا يكون ممثلاً للبحث في منطقة ما مما قد يضلل القارئ. ونتيجه لذلك ؛ فإن التحيز فى النشر يقلل من القيمه الفكرية للبحث. ويبدو من الصعب التغلب على المشاكل المرتبطة بعملية مراجعة الزملاء, حتى تدريب المراجعين الأقران لايزيد من جودة مراجعاتهم إلى مستوى الدلالة التحريرية أو بطريقة يتم الحفاظ عليها لمدى بعيد.

التقييم النقدى لمقالات البحوث
من الضروري ألا تأخذ ماتقرأ بقيمته الظاهرة ولكن النظر في العمل بنظرة نقدية من أجل أن تتمكن من اتخاذ قرار بشأن قيمة المادة. هذا يخول لك لتقرر ما إذا كنت ستغير الممارسة الخاصة بك بناء على ما قرأت أو ما إذا كان العمل هو دراسة جديرة بالاهتمام لتأسيس قاعدة البحوث المستقبلية حولها. ويعرف التقييم النقدى على أنه "طريقة منهجية للنظر في مصداقية بحث ما، والنتائج ومدى ملاءمته وقابليته للتطبيق".
كيفية التقييم النقدي لمقالات البحوث هي موضوع عالجه كثير من الكتب في منهجية البحث ومقالات عديدة متنوعة. المبين أدناه هو وسيلة لنقد مثل هذه المقالات منهجياً بطريقة مهيكلة. هذا هو الأسلوب لنقد الأدب الذى يدرس لطلاب المرحلة الجامعية وطلاب الدراسات العليا في هذه المؤسسة. يجب أن نتذكر أن النقد غالبًا ما يكون إيجابيًا، وينبغي ألا ينظر إليه على أنه سلبي فقط. وإذا كان سلبيًا، فمن الضروري النظر في الآثار المترتبة على أية نقاط ضعف في الدراسة.

في سياق هذه الورقة:

المقال البحثي هو تقرير كتابي منشور عن البحث الأصلي المقدم في دورية تطبق مراجعة الزملاء، لإتاحة إصدار الأحكام عليه في السياق العام للمعرفة. سيتيح هذا المقال تقييمًا من قبل القراء لما تم إبداؤه من ملاحظات، وكيف أجري البحث والقيمة الفكرية أو عامل "ما الذي يترتب على ذلك" ، على سبيل المثال مقال يصف وسيلة لتسجيل ضغط الدم لستة خانات عشرية قد يكون قويًا علميًا ولكن لا حاجة لتطبيقه.

وينبغي النظر في المقال تحت العناوين التالية:

العنوان :
العنوان يمكن الحكم عليه بشكل أفضل بعد قراءة المقال. ينبغي أن يعكس بدقة وإيجاز مضمون العمل، ولكن لا يعطي بالضرورة مؤشرًا على مدى جودة المقال. في حين أنه لا ينبغي أن يحتوي على المصطلحات الثقيلة أو الكلمات الرنانة التي ليس لها صلة مباشرة, يجب أن يحفز العنوان اهتمام القراء ويشجعهم على قراءته.

الكلمات الرئيسية:
لا يتم استقاؤها من العنوان ولكن من المقال نفسه. الرقم الشائع من الكلمات الرئيسية هو من ثلاث إلى ست كلمات, لكن الرقم الذى يقدم ينبغي أن يكون متسقاً مع "دليل المؤلفين" للدورية العلمية. هذه الكلمات الرئيسية يجب أن تحوي الموضوعات الرئيسية للبحث، وينبغي أن تتيح لهذا المقال إمكانية الوصول إليه عند البحث في الأدبيات باستخدام كلمات رئيسية كمفردات للبحث.

المقدمة

تحتوى غالباً على :
1. إشارة لمراجعة الأدبيات.
2. معلومات عن خلفية الدراسة لتوجيه القارئ إلى المشكلة.
3. الفرضية أو أهداف الدراسة.
4. الأساس المنطقي لهذه الدراسة. وينبغي أن تقدم هذه العناصر منطقيا وتكتب بشكل جيد.
يجب أن تكون مراجعة الأدبيات ذات صلة وحديثة، ما لم يكن هذا المقال يتناول شأنًا تاريخيًا. المقالات الأقدم المقرة باعتبارها أعمال مؤثرة في هذا المجال ينبغي أن يقتبس منها. ينبغي أن تكتفي فقط بعدد قليل إن وجد من المصادر الثانوية ولكن ينبغي أن تقصر نفسها على مراجعة المصادر الأساسية. ينبغي أن تكون شاملة وعادلة في اختيار كل المعلومات النظرية والبحث في هذا الموضوع، وينبغي أن تقدم بطريقة موضوعية. استعراض الأدبيات ينبغي أن تكون نقديًا في تقييم الأعمال الاخرى, وليس مجرد تقرير وصفي. من أجل تقييم شمول وتوازن استعراض المنشورات, يمكن القيام ببحث عن المنشورات من قبل القارئ للتأكد من اتساع نطاق المنشورات/ الأدبيات التي يرجع إليها وأن تكون ممثلة في الحالات التي يوجد فيها تضارب الآراء. من الواضح أن الاقتصار على توفير الأدبيات التى تدعم الفرضيات أو نتائج البحوث هو أمر جذاب للمؤلفين. من خلال الأدبيات التي روجعت ومن ثم المعلومات المقدمة لخلفية الدراسة, المنطق الحالي للعمل ينبغي أن يتطور، مما يبرر الحاجة للعمل الجاري إلى استكشاف فجوة لم يتم التحقيق فيها فى الأدب.
الغرض أو الهدف من الدراسة و فرضية البحث إن توفرت ينبغى أن يعرف حتى يمكن تحديد مشكلة البحث بوضوح. أهداف البحث التى من خلالها يتحقق الهدف يشيع توضيحها في المقدمة كذلك.

المواد والأساليب:
تشكل المواد والأساليب/المناهج وصفًا دقيقًا للبحث بحيث يمكن أن يكرر عامل آخر الدراسة بالضبط في أماكن أخرى، لإتاحة نقض النتائج عادة. ينبغي أن يتضمن هذا القسم، على سبيل المثال، المواصفات الفنية المحددة من المعدات المستخدمة والإجراءات ومعايير الانتقاء وحجم العينة ومعدل الاستجابة و الاحصاءات المستخدمة. تفسير لماذا استخدمت مثل هذه الوصفة هي المنهجية أي دراسة المنهج، وهو ما يفسر الأساس المنطقي لطريقة البحث المستخدمة بما في ذلك الجوانب مثل حجم العينة المختارة، معايير الإقصاء والإحصاءات المستخدمة. يجب أن يحوز تصميم البحوث هذا التفسير لإظهار أن الدراسة قادرة على تحقيق أهدافها على سبيل المثال استخدام الاستبيان البريدي المرسل بعد شهر من إجراء فحص الأشعة المقطعية سيكون وسيلة مشكوك فيها لتقييم أثار القلق قبل الفحص بالرنين المغناطيسي.

الأمور الواجب مراعاتها عند قراءة هذا القسم:
 أي نوع من أسلوب أخذ العينات وحجم العينة استخدم؟
 ماهى نسبة العينة المؤهلة التى شاركت؟
 هل تم تعيين جميع المجموعات المؤهلة مثل هل كان الاستبيان، إذا استخدم, فقط باللغة الإنجليزية ؟
 هل يمكن تعميم النتائج على نطاق سكاني أوسع؟
 ما هي نقاط القوة والضعف في الدراسة ؟
 هل هناك أي مخاطر على صحة وموثوقية الدراسة ؟ إذا كان هنالك هل حاول الباحث إلى السيطرة عليها ؟
 هل هناك أي تحيزات واضحة أو متغيرات مربكة ظهرت مثلا عند مقارنة تفضيلات المرضى بين تقنيات مثل المنظار و وجبة الباريوم هل نفذ التجارب مشغلون مختلفون؟
 هل كان التجريب، إذا ما استخدم، هو التجريب العشوائي المنضبط الأقوى (حيث يكون للمشاركين فرصة متساوية للاختيار بين كونهم في المجموعة التجريبية أو مجموعة الضبط ) أو الحالة الأضعف للتجريب المتحكم فيه (حيث المرضى الذين يعانون من حالة معينة هي "يقابل" مع الضوابط)؟
 هل تم حساب قوة الدراسة ؟ هذا يشير إلى قدرة تصميم البحوث إلى اكتشاف العلاقات القائمة بين المتغيرات . تحديد مدى احتمال أن تكون العلاقة قد تفوت على أهمية خاصة في تفسير نتائج باطلة. يحتاج عدد المشاركين في الدراسة لضمان أن العلاقات لا تفوتهم ربما لم تكن واقعية، نظرًا لقيود أخرى مثل الوقت أو التمويل، مما يؤدي في الواقع إلى دراسة تجريبية أو دراسة الجدوى التي تقوم بها حاليًا. الحس السليم له تأثير هنا. إذا كان الشرط غير مألوف مثل داء الرشاشيات, وهى عدوى فطريات رئوية نادرة, ربما يتم الحكم بالمعقولية لصورة 20 مريضًا يعانون من هذه الحالة ولكن ليس من المعقول جدًا أن صورة 20 مريضًا فقط يعانون من سرطان الرئة, وهى حالة أكثر انتشارًا.

النتائج:
البيانات المقدمة لاينبغى أن تكون خام ولكن يجب تحليلها علميًا لتقديم القيم التمثيلية وذات الصلة, التي يستطيع قارئ "متوسط" للمجلة التى تنشر فيها الورقة استيعابها بسهولة. إذا تم استخدام اختبار غير مألوف فينبغي أن تقدم القيم التي يولدها مع المدى الطبيعي من القيم. هذه النتائج يجب أن تكون متسلسلة بشكل مناسب، وينبغي أن يقدم قرارمن قبل المؤلف بشأن ما إذا كانت النتائج قد حققت فرضيات الدراسة.
الرسوم البيانية وجداول البيانات، إذا قدمت، أن تعزز الوضوح. كما ينبغي أن يكون لها عنوان أو مغزى، ومفتاح و محاور رئيسية. وينبغي أن يكون من الممكن فهمها دون الإشارة إلى نص. ومن الواضح أن طريقة تحليل النتائج ستتوقف على ما إذا كان هذا البحث النوعي أو الكمي. فيما يلي نقاط ينبغي وضعها في الحسبان:
 هل هناك أي شطب رئيسي؟ مثلاً ليس كل العينة تتمثل فى النتائج.
 هل استخدمت نسب مئوية لإخفاء أحجام عينة صغيرة؟
 هل البيانات التى تم توليدها تتسق والبيانات التى تم جمعها؟
 الاختبارات الإحصائية، في حالة استخدامها، يجب الكشف عن اسمها وليس وصفها. يجب العناية فيما إذا كان الإحصاءات المناسبة استخدمت حسب ما إذا كان المبحوث هو الفروق أو الترابطات الإحصائية.
 هل كانت فترة جمع البيانات/نسبة البيانات (تحقق أقوى البيانات عن طريق استخدام مقياس معايرة,مثل قراءات الكثافة من مقياس الكثافة)؟
 ترتيبي (حيث البيانات واضحة ولكن لا من معايرة الحجم مثل موافق بشدة, موافق وغير ذلك من مقياس ليكرت).
 التصميمية (البيانات الأقل قوة التى تصنف ولكن لاتصنف البيانات على سبيل المثال قائمة فنيي الأشعة, أطباء الأشعة والممرضات الذين يعملون فى مجال عمل معين).
معظم الإحصاءات المستخدمة من قبل الباحثين بارامترية، وهو المصطلح الذي يصنف مجموعة من الاختبارات بما في ذلك تحليل التباين الأحادي (ANOVA)، واختبارات تي المفردة والمزدوجة. إذا تم استخدام الاختبارات البارامترية تحتاج إلى التحقق من أن البيانات هي:
 تقريبا توزيع طبيعى.
 مستمدة من جداول الفاصل الزمني أو نسبة.
 الفروق بين البيانات متماثلة.
وتستخدم الاختبارات غير البارامترية للبيانات العددية الترتيبية أو رمزية مثل ويلكوكسون أزواج متطابقة تجربة تشى اختبار مربع. هذه مجموعة من الاختبارات تتطلب بعض الافتراضات، بشأن توزيع السكان الأساسية.
النتائج السلبية التي هي ذات الصلة فقط بمجموعة المعارف ولكن من الصعب الحصول على نشره, الذى هو مثال تحيز النشر.

المناقشة
المناقشة هي التعليق على نتائج البحوث ويجب أن تظهر نظرة ثاقبة في معناها ومغزاها. وينبغي أن لا تكرر النتائج أو تقدم أخرى جديدة. وينبغي أن تثبت أن أهداف البحث قد استوفيت. أن يقدم مناقشة جميع العلاقات التي أظهرتها النتائج ويبين إلى أي مدى هذه النتائج يمكن تعميمها. إذا كان هناك أي نتائج استثنائية أو فشل علاقة ينبغي شرح هذه. وينبغي تضمين النتائج الحالية في سياق البحوث السابقة العمل والمفاهيم النظرية. أي قيود على العمل و مشاكل مع تصميم البحوث وأساليب ينبغي التسليم بأنه ينبغي أن تفيد من التحامل على النتائج. يجب على القارئ أن ينظر في ما إذا كان التفسير المؤلف من نتائج يتبع من النتائج المقدمة وما إذا كان هو التفسير الوحيد الممكن. إن لم يكن، لا يقدم المؤلف مناقشة متوازنة؟

الاستنتاجات
نبغي ذكر الاستنتاجات بوضوح ويمكن أن تكون صالحة فقط إذا كانت الدراسة موثوقة وصحيحة وتمثيلية حجم العينة. الموثوقية هي درجة من الاتساق أو الاعتمادية مع صك التدابير يقيس السمة وهي مصممة لقياس وصحة الدرجة لقياس الأدوات التى يكون الغرض منها القياس. إلى أي مدى حجم العينة يمثل السكان عاملاً في تقييم صلاحية دراسة أي مدى نتائج يمكن تعميمها على عينات أو حالات أخرى. الاستنتاجات غالبًا ما تؤدي إلى توصيات من أجل الممارسة المستقبلية، أو إجراء مزيد من البحوث. يجب عدم الإفراط في المطالبة التى ينبغي أن تستند استنتاجات على أساس النتائج. ينبغى أن يكون مجدياً للقارئ الحكم على ما إذا كان من المعقول أن تجعل هذه على أساس من الدراسة.

المراجع
الدوريات المختلفة لها متطلبات مختلفة لعرض المراجع. و"دليل للمؤلفين" من مجلة محددة تنص متطلباتهم. بشكل عام يجب أن يتبعوا المراجع بشكل ثابت وترتبط مع الاستشهادات في النص، تكون محدثة وشاملة وذات الصلة. وينبغي أن لا يكون هذا الاستخدام المفرط من مصادر ثانوية. مصدر ثانوي عندما يشير صاحب البلاغ إلى سرد من دراسة أعدها أحد غير الباحث الأصلي.

الملخص
تقدم أولاً ولكن تكتب من المؤلفين آخرًا. غالبًا ماتكون مثلاً الغرض, الطريقة, النتائج, الاستنتاج. هو دائمًا موجز ، حوالى 300 كلمة، يجب أن لا يتضمن الكثير من المعلومات لأن عند قراءة المقال يكون زائد عن الحاجة. هو فى جوهره "لب" العمل وعادة لايحتوى على مراجع. كما يتيح للقراء الحكم على مدى ملاءمتها لإحتياجاتهم البحثية.

العوامل المؤثرة
عند نقد مقال فمن الجدير النظر في عامل التأثير للمجلة التي يتم نشرها فيه. معهد المعلومات العلمية يصدر تقارير اقتباس دوريات. وهذا يوفر أداة كمية لترتيب وتقييم وتصنيف ومقارنة المجلات. العامل المؤثر هو أحد هذه الادوات؛ هو هو مقياس للانتشار لمدى اقتباس "المقال المتوسط " فى صحيفة فى سنة أو فترة معينة.

العوامل المؤثره : هى النسبة بين الاقتباسات واقتباس المقالات المنشوره حديثًا. وهى العوامل الديناميكية التى تغير على أساس سنوى ويتم نشرها سنويًا. العوامل المؤثره قيمة فى التقييم الأكاديمى. فهى توفر إجمالى التقريب من هيبة مجلة يتم نشر المقال فيها ويمكن دراستها عن طريق الوصول http://jcrweb.com/jcr_summary , التي سوف تولد قائمة من هذه العوامل في مختلف المجلات. إذا لم تشارك مؤسستك فى شبكة البحث في الإنترنت عن " العوامل المؤثرة" في مجموعة متنوعة من مواقع مماثلة حيث يمكن الوصول إلى معلومات مجانية. أعلى قيمة من تأثير عامل وأكثر رقي للمجلة. عوامل المجلات قسم الأشعة يتراوح حاليا بين 0.3 و 6.2. هذا الإجراء يجب أن يتم استخدامه مع بعض الحذر من كمية مراجعه أو أنواع أخرى من المقالات المنشورة في مجلة , والإختلافات بين التخصصات، بندًا بندًا أثر يجعلها أقل من المقياس المطلق الأكاديمية للمجلة. ومع ذلك، فإن هناك عاملاً مفيدًا للنظر في نقد مراجعة الزملاء للمواد.

ملخص المقال :
المعلومات المذكورة أعلاه تبين الحاجة إلى قراءة الأدبيات ، حتى تلك المنشورة في مجلات علمية, بعقل نقدي. وقد وفرت إطار منهجي للقيام بهذا، مما يتيح للقارئ معرفة مواطن القوة والضعف في العمل. هذا ينبغي أن يمكن القارئ من تقييم قيمة العمل, ومن ثم الحكم على مدى المصداقية التي تعطى له, في التأثير على الممارسات أو الأنشطة البحثية في المستقبل.

شكر وتقدير
وأود أن أشكر زملائي نيك جونز و الدكتور ديفيد مانينغ على النقد البناء أثناء إعداد هذه المادة.


للاطلاع على المقال الأصلي :
http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1078817404001191

قييم هذا الموضوع
(4 أصوات)
باحثون مبدعون

فريق عمل يهدف إلى تطوير مهارات كتابة البحث العلمي بإيجاد بيئة ثرية للتفاعل الفكري بين الباحثين ومساعدتهم على دمج مهارات التفكير الإبداعي في كتابة البحوث العلمية للوصول إلى الكتابة البحثية المبدعة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020