طباعة هذه الصفحة

ما الذي يجعل المعلم عن بعد ممتازًا؟

ما الذي يجعل المعلم عن بعد ممتازًا؟ كتبه  الثلاثاء, 29 أيلول/سبتمبر 2020 08:02

تساعد مهارات اتخاذ القرار الفاعلة المعلمين في بناء فصول دراسية افتراضية ممتعة ومرحبة
بقلم: إميلي بودرو
تاريخ النشر: ١ يوليو ٢٠٢٠م

تضمنت خطط التعليم للعام المقبل في الولايات شكلاً من أشكال التعلم عبر الإنترنت أو التعلم الهجين. وبالنسبة لبعض المعلمين بدا الفصل الافتراضي مجالًا جديدًا مليئًا بالأمور التقنية المجهولة التي تثبط المناهج التقليدية وتختلف عنها.

 وفقًا لروندا بوندي مديرة التعليم المهني ومحاضرة في مجال التعليم، لا ينحصر التدريس الممتاز عبر الإنترنت على القدرة على التنقل في غرفة زووم أو إنشاء مستند في قوقل فحسب، بل يعتمد على عملية صنع القرار - كيف يقرر المعلمون الاستجابة للطلاب والتفاعل معهم، واختيار مواد المنهج، وتنظيم التعلم، والانتفاع من استراتيجيات الاتصال. وتقول بوندي إن هذا المبدأ ينطبق على الفصول الحقيقية والافتراضية على حد سواء.

كيف يتخذ المعلم قرارات سديدة؟
يساعد إنشاء "قاعدة صنع القرار" للمعلمين في تحديد ما إذا كان التدريس يُشرك الطلاب ويُعزز تعلمًا عميقًا وفقًا لاستطلاع بوندي في كتابها "التعليم المتنوع "، (الذي شارك في تأليفه أكاني زوشو). تستند القرارات الجيدة على العناصر التالية متداخلةً:

• الإلمام بالمحتوى
• المعرفة التربوية
• الوعي الثقافي
• الوعي الذاتي

إن التعليم الممتاز متأصل في القرارات التي تجمع بين العناصر السابقة. وعندما يدخل الطلاب الفصول الدراسية، يجب أن يكون المعلم مستعدًا ليتأمل قاعدة صنع القرار التي يستند عليها وهل تدعم من قدرته على الاستجابة لمجموعة أوسع من تجارب الطلاب أو تحد منها. تقول بوندي: "خلال هذا الوقت، يحتاج المعلمون إلى تطوير قاعدة صنع القرارات التعليمية لإعداد أنفسهم على أكمل وجه لفهم وتقييم طلابهم وخبراتهم".

كيف تؤثر التقنية على اتخاذ القرار؟
تربط التقنية هذه العناصر الأربعة لصنع القرار في التعلم عبر الانترنت. وتلاحظ بوندي أنه حتى مع وجود مهارات التقنية العالية إلا أن المعلمين بحاجةٍ إلى وعي ثقافي للتأكد من أن مناهجهم وممارساتهم التعليمية ذات صلة ومستدامة، حيث يحتاج المعلم إلى معرفة المحتوى للتأكد من أن الأنشطة الغنية بالتقنية تمكّن الطلاب من تنمية مداركهم النظرية. إن المهارات التقنية المعزولة التي لا تتماشى مع قاعدة صنع القرار لدى المعلم أو المدموجة معها غالبًا لا يُستعان بها أو لا تستعمل بفعالية أثناء التدريس.

فعلى سبيل المثال، تعد السبورة جزءًا من التقنية ووسيلة يعرف المعلم كيف يستخدمها، ولكن تصبح هذه الوسيلة جبارة في التعليم عندما يدمجها المعلم في درس قد استند على العناصر الأربعة: الإلمام بالمحتوى والمعرفة التربوية والوعي الثقافي والوعي الذاتي. ونفس المبدأ ينطبق على الفصول الافتراضية.

مناهج جديدة لمجتمع الفصل الدراسي، وقت التعلم
في حين أن المبادئ التي توجه استخدام التقنية ظلت كما هي، فقد تغير عاملان رئيسيان يؤثران في عملية صنع القرار ألا وهما: مساحة الفصل الدراسي، ووقت التعلم.

إنشاء مجتمع فصل افتراضي
تكمن قوة مساحة التعلم الملموسة في أنها تعزز الاتصال ولكن يمكن أن تحد أيضًا من التدريس الفعال. تقول بوندي: "ربما اعتمد المعلمون على الوجود المادي لإدارة الطلاب دون تقديم دروس تستحق التعلم وتحفز الطلاب وتثير تفاعلهم"، وتكمل: "أما الآن يحتاج المعلمون إلى اتخاذ قرارات مدروسة حول شعور الطلاب بالانتماء إلى مجتمع الفصل الدراسي في مساحة خالية من الجدران حتى ينسجم الطلاب في الفضاء الافتراضي، ويشعرون بالاستقلالية والانتماء على حد سواء، ويبادرون بمشاركة طاقات حيوية".

فكر جيدًا فيما يلي:
• كيف تنمي الروابط والعلاقات مع الطلاب.
• كيف تتيح المجال والوقت للطلاب للتواصل والاختلاط مع بعضهم البعض.
• كيف تدعو الطلاب لمشاركة شيء ما من مكان تواجدهم حاليًا في مساحة الفصل الدراسي الافتراضية.
• كيف تدير الوقت لمتابعة الطلاب وتوجيه الملاحظات الفردية.
• كيف تراقب تعلم الطلاب وترصده.
• كيف تترجم الدعم المادي مثل لوحات منشورات الاحتفال بأعمال الطلاب إلى مساحة افتراضية.

اتخاذ قرارات جديدة بشأن وقت التعلم
تتمثل إحدى أعظم فوائد التعلم عبر الإنترنت في أنه يوفر فترات زمنية مرنة للمعلمين والطلاب. غير أن هذا يعني أنه على الطلاب أن يكونوا قادرين على إدارة وقت تعلمهم بأنفسهم. تقول بوندي: "نعلم أن وقت التعلم عبر الانترنت متغير ويعتمد على المتعلم، أما جدول المدرسة المعتاد قد يشكل قيدًا كبيرًا حيث أن للطلاب أربعون دقيقة لإتمام درس ما قبل أن تنتهي الحصة الدراسية. ولكن الآن، يمكن للطلاب التمتع بالاستقلالية في سعيهم للتعلم".

شجع استقلالية الطلاب وتفاعلهم من خلال اتخاذ القرارات التالية:
• القرارات التي تُعد مسارات تعلم مختلفة. هل من المفيد مشاهدة مقطع فيديو لمنح الطلاب خلفية قبل بدء القراءة؟ أم هل يريدون القراءة أولاً ثم مشاهدة الفيديو؟
• القرارات التي تقدم مجموعة متنوعة من المواد التي تتيح للطلاب اتخاذ خيارات تتناسب مع اهتماماتهم وما يتوفر لديهم في المنزل.
• القرارات التي تدعم إدارة الوقت. تدعم المؤقتات وجداول المواعيد إدارة الوقت في الفصل الدراسي الملموس، ومن الممكن استخدامها في المساحة الافتراضية.
• القرارات التي تساعد الطلاب على التفكير بما يريدون تعلمه كمتعلمين وليس التركيز على اهتمامات أقرانهم أو ما يفعلونه.
• القرارات التي تمكنك من أن تُشرك الطلاب في إبداء الآراء والملاحظات، فلا يتعين على المعلم أن يعرف الإجابات جميعها. يعد الطلاب مصدرًا رائعًا للنصائح والاقتراحات التقنية المهمة حول التعلم.

توصيات للمعلمين:
للمعلمين هبة الوقت الوفير في الفصول الدراسية الافتراضية، حيث توفر المناقشات المكتوبة والمسجلة الوقت لهم ولتحليل قراراتهم. تقول بوندي: "يمكن للمدرسين استغلال هذا الوقت للتفكير فيما يقوله الطلاب في المناقشات أو المنشورات المكتوبة ثم الرد بطرق مدروسة للغاية، والتدرب على تقديم تعليقات رفيعة المستوى والتي يعممها المعلم أو يغيرها من خلال الردود المدروسة بعناية"، مع الإشارة إلى أن الوقت فرصة للبحث عن التحيزات التي قد تؤثر دون قصد على ديناميكيات الفصل والنظر فيها.

المرونة والسلاسة
تقول بوندي: "لا يعني ذلك أن المعلمين لا يعلمون ما يفعلون، بل إنهم يخشون إضاعة الوقت، أو فقدان إثارة مشاركة الطلاب، أو الخوف من إدارة المواد ومدى الفوضى التي قد تحصل، أو توقعات الإدارة بأن جميع مناهج الفصول الدراسية تسير على ما يرام، وكل هذه المخاوف تصعّب تنظيم عملية التدريس لذا ينهي المعلم الدرس على حساب فهم بعض الطلاب الذين لم يستفيدوا من الدرس".

أزال الوباء العديد من تلك العقبات. ويجب أن يشعر المعلم بأنه قد حضي بالمرونة مع عدم وجود مواد مادية لإدارتها والتزامات وقت مادية أقل. تقول بوندي: "لا وجود للبيئة المثالية لتعليم كل متعلم" مشددةً على أهمية التدريس المرن في هذا الوقت. وتكمل حديثها: "لذا، لا يمكنك أبدًا أن تقول سأنتظر الغد عندما يصبح يومًا أفضل. فأنت تُدرس اليوم على أمل تحقيق غد أفضل".

توصيات للمعلمين:
• حدد نقاطًا في دروس الطلاب يمكنهم فيها الاستماع والتعلم من بعضهم البعض. سيوفر لك ذلك الوقت والمساحة لإجراء التغييرات.
• توقع المشاكل قبل حدوثها. ضع خططًا للطوارئ عندما تمنع البيئة المادية الطلاب من المشاركة في البيئة الافتراضية.
• تذكر أنه لا يوجد سوى ثلاث وسائل يمكنك استخدامها أو دمجها لتنظيم مهام الطلاب المطلوبة منهم، ولكل هيكل لهذه المهام فرص مختلفة للمشاركة:
1. هياكل المهام: هل يتعلم الطلاب مع أقرانهم، أو مستقلين، أو يتلقون تعليمات مباشرة؟ سواء في الدرس أو الواجب.
2. المصادر المساعدة: هل يُطلب من الطلاب الحصول على المساعدة ومن أي مصادر؟
3. الخيارات المُقَدَمَة: هل عليهم اختيار موضوع المهمة المطلوبة منهم؟ والمصادر؟ أم هل يختارون من بين مجموعة من الخيارات التي يقترحها المعلم بدقة؟

للمعلمين الذين يخططون للفصول الدراسية الافتراضية:
• تحقق من التقنية التي ستدعم إلمامك المعرفي بمحتوى مادتك العلمية، والمعرفة التربوية، والوعي الثقافي والذاتي. وعزز المجال التقني الذي تنقصك الخبرة فيه.
• استفد من الفرص التي يوفرها التعلم عبر الإنترنت، مثل التدريس المتنوع والتعاون مع الخبراء والطلاب من جميع أنحاء العالم.
• داوم على التواصل مع الطلاب وعوائلهم باستخدام كل الوسائل المتاحة؛ أرسل الرسائل أو الملفات الصوتية أو ضع لافتات خارج المدرسة تحتوي على معلومات مهمة.

رابط المقال الأصلي:
https://www.gse.harvard.edu/news/uk/20/07/what-makes-excellent-online-teacher

ترجمة: سديم الحوشان
مراجعة: أماني العوفي
تدقيق: منى الحضيف

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)