تسجيل الدخول
أهم عشر فوائد لتعلم لغة أجنبية من  السبت, 11 شباط/فبراير 2017 10:52

     في عالمٍ تسيطر عليه العولمة، حيث أصبح التنقل ميسّرًا، يكون تعلم اللغة مكسبًا رائعًا ليس فقط لأنه يساعد عند السفر؛ بل لأنه ميزة كبيرة للدراسة بشكلٍ عام ولإمكانيات التطور الوظيفي في الخارج. اكتساب لغة ثانية يمكننا أيضًا من تطوير مختلف القدرات العقلية في جميع الأعمار.

1) تعزيز قدرة الدماغ:
     اللغة الأجنبية هي نظام معقد جديد كليًا من القواعد والتراكيب، والمصطلحات. لذا تعلم لغة جديدة يعني أن دماغك يجب عليه التعامل مع التعقيدات ومحاولة استيعاب وتقبل القواعد الجديدة. وبينما تعمل أدمغتنا لاستنباط المعنى سعيًا للتواصل، نطور نحن مهارات التعلم الأساسية مثل: التفكير المعرفي وحل المشكلات، ولمهارات التفكير النقدي العالية فائدة كبيرة على الصعيدين الشخصي والمهني.
2) يقوي الذاكرة:
     (إما أن تستخدمه أو سوف تخسره) كم مرةً سمعت هذه العبارة؟ إنها حقيقة بسيطة كلما استخدم الدماغ أكثر كلما عملت وظائفه بشكل أفضل. إجادة اللغة الجديدة لا يتطلب فقط الإلمام بالمفردات والقواعد بل القدرة على تذكر وتطبيق هذه المعرفة، ولذلك فتعلم لغة جديدة يعطي ذاكرتك تمرين جيد في الرياضة الدماغية، وهذا يعني أن متعددي اللغات يمتلكون أدمغة مدربة أكثر وسريعة التذكر للأسماء والاتجاهات والحقائق والأرقام.
3) يعزز القدرة على تعدد المهام:
     يعد تعدد المهام مجهدًا جدًا لأولئك الذين لم يعتادوا عليه أو الذين لا يقومون به جيداً. وفقًا لدراسة أجرتها جامعة ولاية بنسلفانيا الأشخاص متعددو اللغات و الذين يتقنون الانتقال من نظام لغة إلى أخرى مدربون جيّدًا على القيام بهذا العمل الصعب جدَا. الأشخاص الذين طوروا قدرة التفكير بلغات مختلفة والانتقال من واحدة إلى أخرى يصبحون أفضل في تعدد المهام، وتقليل مستويات الإجهاد.
4) يشحذ العقل:
     كشفت دراسة من جامعة (بومبيو فابرا) في إسبانيا أن الأشخاص متعددي اللغات أفضل في مراقبة محيطهم، حيث أنهم يكتشفون بسهولة أي شيء في غير موضعه أو يبدو مختلفًا عن حقيقته، كما أنهم أفضل في اكتشاف المعلومات المضللة. و قد أجريت هذه الدراسة بالمقارنة بين أشخاص متعددي اللغة وأحاديي اللغة والأول تفوق بشكل واضح، فهل من المستغرب أن الشخصيات البوليسية الخيالية المشهورة مثل شيرلوك هولمز وهرقل بوارو ماهرون لغويون ؟
5) يبقي العقل أقوى لمدة أطول:
     أجريت العديد من الدراسات حول هذا الموضوع، وكانت النتائج متماثلة. طبقًا للدراسات، يكون متوسط العمر (71.4) للبالغين ذوي اللغة الواحدة عند ظهور أول علامات الخرف، بينما يكون متوسط العمر(75.5) للبالغين الذين يتحدثون لغتين أو أكثر عند ظهور هذه العلامات.حتى عند أخذ العوامل المختلفة بعين الاعتبار كمستوى التعليم، ومستوى الدخل، والجنس كانت النتائج متماثلة.

6) تعزيز مهارة اتخاذ القرار:
     وفقًا لدراسةٍ أجرتها جامعة شيكاغو تصبح مهارة اتخاذ القرار عملية أسهل للأشخاص متعددي اللغات، بالإضافةِ إلى القواعد والمفردات التي تتناسب مع تعلم لغة أجنبية، هناك فروق دقيقة وتعابير محلية التي غالبًا ما يفكّر طالب اللغة في ملاءمتها ويقرّر معانيها الخفية. متعددو اللغات أكثر ثقة في خياراتهم عند اتخاذ القرار نتيجةً للممارسة المستمرة.
7) تحسن اللغة الأولى:
     تعلم لغة جديدة يجعلك أكثر إدراكًا لأساسيات لغتك، بتعلمك للغةً ثانيةً تصبح المصطلحات مثل: المفردات، والقواعد، وتصريف الأفعال، والفهم، والتعابير، وتركيب الجملة عبارات يومية، بينما غالبًا ما تستوعب لغتك بشكل حدسي أكثر. تعلم لغة جديد يجعلك أيضًا مستمع أفضل لأنك تعودت على تفسير المعنى والحكم على الفروق الدقيقة.
8) يحسن الأداء في المجالات الأكاديمية الأخرى:
     نتيجة للمهارات المعرفية المرتفعة، أظهرت الدراسات أن من فوائد تعلم لغة جديدة: النتائج العالية في الاختبارات الموحدة في: الرياضيات، والقراءة الاستيعابية، والمفردات لمتعددي اللغات مقارنةً بالطلاب أحاديي اللغة. ربما يتساءل الأطفال: لماذا يجب عليهم تعلم هذه اللغة؟ ولكن الوالدين والمعلمين يعرفون ما الأفضل. المهارات اللغوية تعزز قدرتك على القيام بعمل جيد في مهام حل المشكلات في جميع المجالات، بهذه الحقيقة دافع للتعليم الإجباري لمنهج اللغة الأجنبية في المدارس.
9) ينمي مهارات الاتصال:
    يسمح لك انفتاحك على ثقافة أخرى أن تصبح أكثر مرونةً وتقديرًا لآراء وأفعال الآخرين، ونتيجة لذلك إذا كنت متعدد اللغات فلديك ميزة رؤية العالم من وجهات نظر مختلفة ممّا يعزّز قدرتك للتواصل اليوم على الصعيد العالمي في العالم المترابط.
10) يوفر خيارات وظيفية أفضل:
     وفقاً لمعهد (أيتون) لتطوير اللغة في استقصاء للقوى العاملة (سبتمبر 2014) ذكر( 89% ) من عملائنا أن الموظفين متعددي اللغات يضيفون القيمة للقوة العاملة، وذكر( 88% ) أن تعيين أعضاء فريق ذوي مهارات لغوية مهم لمنظمتهم لأن قدرة تعدد اللغات بالتأكيد ميزة تنافسية في عالم اليوم.
     يساعد تعلم اللغة في تطوير المهارات المعرفية القوية مثل تشكيل مفهوم أفضل، والمرونة العقلية، وتعدد المهام، ومهارات الاستماع وحل المشكلات، بالإضافة إلى تحسين التفاعل الاجتماعي وتشجيع الاتصال بين الأقران.

كتبه: معهد أيتون 
ترجمته لصالح الأكاديميون السعوديون: أثير الزهراني
راجعته لصالح الأكاديميون السعوديون: شذى العوضي
دققته لصالح الأكاديميون السعوديون: نوف الزيدان
النص الأصلي:
 http://etoninstitute.com/blog/top-10-benefits-of-learning-a-foreign-language

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)
الأكاديميون السعوديون

الأكاديميون السعوديون جمعية أكاديمية لها اهتمامات أكاديمية علمية وبحثية وتنموية بشرية، وتسعى لتقديم نموذج مشرق من خلال مشروع هادف يتميز بتنوع خبرات وقدرات أعضائه، وحثهم على الإبداع والتواصل في مجالاتهم التخصصية.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020