تسجيل الدخول

الجديد في تدريس الإحصاء (٢ من ٤) : دروس الإحصاء المصغرة و نموذج "B.O.P.P.P.S"

الجديد في تدريس الإحصاء (٢ من ٤) : دروس الإحصاء المصغرة و نموذج "B.O.P.P.P.S"   من  السبت, 09 أيار 2015 05:11

ذكرت في مقال سابق عن الفوائد التي اكتسبتها من حضورالمؤتمرالإلكتروني لتدريس الإحصاء eCOTS2014 كجزء من تجربتي في دراسة مادة "تدريس الإحصاء" ، وفي هذا المقال سأكمل مابدأته حول تجربتي هذه بينما سأركز في هذا المقال على أحد متطلبات المادة و هي الدروس التجريبية المصغرة mini lessons . بالرغم من أن لي تجارب سابقة في التدريس و العروض التقديمية ، كانت هذه التجربة المصغرة تجربة تعليمية كبيرة الأثر بالنسبة لي ، بل أعتبرها التجربة الأثرى من بين جميع التجارب التي مررت بها كونها تحتوي على قالب محدد و استراتيجيات واضحة لتحضير الدروس مهما استغرقت الفترة الزمنية للدراس الواحد سواء كانت عدة دقائق أم ساعات.

كان من أهداف تمرين الدروس التجريبية إعطاء الفرصة للتجربة و اختبار قدرة الطالب على قيادة فصل دراسي في جو أقل ضغطا كونه لايتضمن متعلمين حقيقين بل مجموعة من الأقران الملاحظين و الداعمين في نفس الوقت. كانت الدروس التجريبية عبارة عن ٣ دروس مقررة يختار الطالب موضوعها ضمن قائمة موضوعات (مثل طرق اختيار العينة sampling ، الإحصاء الوصفي statitstcs descriptive ، الارتباط و السببية correlation and causation ، اختبار الفرضيات hypothesis testing ، الانحدار الخطي linear regression .... الخ) مقترحة من قبل أستاذة المادة  . و لاجتياز هذا المتطلب على الطالب تقديم الدروس الثلاث (حوالي ١٠ دقائق لكل درس) بطريقة جيدة يجب أن يحصل من خلالها على نتيجة مرضية مبنية على المجموع الكلي من استبانات تقييم الأقران peer evaluations  (حوالي ١٠ طلاب) و استبانة التقييم الذاتي (تقييم الطالب لنفسه self evaluation)  بالإضافة إلى تقييم أستاذ المادة instructor evaluation.    

قد يكون هناك العديد من النماذج المستخدمة لتحضير الدروس لكني أعتبر نموذج "B.O.P.P.P.S" لإعداد خطة الدروس قيم جدا رغم بساطته فهو يبدو كإطارعام  لبناء الدروس المصغرة لأنه يحدد بشكل واضح الجوانب الأساسية لأي درس فعال ، فعند تحضير أي درس يمكنك استخدام هذا النموذج كنقطة انطلاق يتم من خلالها تحضير الدرس، أو اعتبار النموذج كقائمة مرجعية Check list و آداة تقييم للتأكد من وضوح أهداف الدرس بشكل خاص و لقياس جودة الدرس بشكل عام بعد الانتهاء من تحضيره. فضلا عن ذلك فإنك من خلال النموذج يمكنك التحقق من وضوح أهدافك التعليمية ، مدخلات و مخرجات التعلم و التحقق مما خططت له بشكل مستمر من خلال ردود الفعل التي تتلقاها من المتعلمين. الأبعد من ذلك أنه يمكن استخدام هذا النموذج خارج حدود الفصل الدراسي و تطبيقه على التحضير للمؤتمرات العلمية مع الأخذ في الاعتبار ضرورة تعديل محتويات النموذج بما يتناسب مع محتوى المادة المراد تقديمها.

 BOPPPS Model brainstorming

 يتكون نموذج "B.O.P.P.P.S" لتخطيط دروس فعالة من ٦ عناصر أساسية سأشرحها هنا بشكل سريع و مختصر ، وفي حال الرغبة في الاستزادة حول النموذج يمكنك الرجوع للمصادر المرفقة مع هذا المقال أدناه :

 (١) "B"  الجسر  Bridge in

 يعتبر هذا العنصر بمثابة "جسر" البداية لكسب اهتمام و انتباه المتعلمين للعبور و الانتقال لما بعده من معلومات  ، فعلى سبيل المثال ينبغي أن يشتمل الدرس على بداية قصيرة و في نفس الوقت تكون جاذبة و محفّزة للمتعلمين للفت انتباههم لأهمية موضوع الدرس ، لهذا الغرض يمكنك مثلا استخدام الإحصاءات الغير عادية ، الاقتباسات الشهيرة ، الأسئلة المثيرة للاهتمام ، أو القصص و الخبرات ذات العلاقة بموضوع الدرس ، الخ  بغرض تهيئة المتعلمين لما سيتم تناوله بعد ذلك خلال الدرس.

(٢) "O"  الأهداف التعليمية Objecitves or Outcomes

تكمن أهمية وضع أهداف التعلم في تحديد مايجب أن يعرفه المتعلم و مايراد إيصاله من معلومات أو مهارات للمتعلم منذ البداية مع مراعاة مدى إمكانية تطبيق تلك الأهداف خلال الدرس من خلال خطوات و معايير معينة يتم من خلالها قياس مخرجات التعلم. و لعلني أستفيض في طرح هذا العنصر و بالأخص من حيث تطبيقه على مادة الإحصاء لاحقًا في مقال آخر لأهميته.

(٣) "P" تقييم قبلي Pre assessment

يتم من خلال هذا العنصر تحديد ما الذي يعرفه و مالايعرفه المتعلمون عن موضوع  الدرس من قبل و ذلك من خلال التعرف على اهتمامات المتعلمين و سؤالهم مشاركة معلوماتهم أو خبراتهم حول موضوع الدرس جميع ذلك من أجل ضبط سرعة و عمق المادة المقدمة لتناسب القدرات المتفاوتة للمتعلمين مع ضرورة مراعاة الفروق الفردية و نقاط الضعف و القوة لدى كل متعلم.

(٤) "P" التعلم بالمشاركة الفعّالة Participatory learning

يعتبر هذا العنصر بمثابة القلب (أو الجسم)  بالنسبة لجميع العناصر حيث يتم من خلال هذا العنصر تطبيق العديد من الأنشطة التعليمية بهدف تحقيق التواصل المشترك و التغذية الراجعة بين المعلم و المتعلمين و التي من شأنها المساعدة على تحقيق مخرجات التعلم. هنالك العديد من الطرق لتشجيع المشاركة الفعالة من قبل المتعلمين مثل استخدام التكنولوجيا لدعم موضوع الدرس،  مجموعات النقاش حول سؤال محدد ، أنشطة حل المشكلات المتعلقة بموضوع الدرس بشكل فردي ، تبادل ألأدوار ، دراسات الحالة الخ.

(٥) "P" تقييم بعدي Post assessment  

يرتبط هذا العنصر مباشرة بالعنصر الثاني (أهداف التعلم) و الغرض منه التحقق من إيصال الأهداف التعليمية المخطط لها ، و يجب أن يتم من خلال هذا العنصر تحديد ما الذي لم يتعلمه المتعلمون و ما الأهداف التي تم أو لم يتم إنجازها بنجاح و يكون هذا التقييم إما مباشرا كإجراء ختبار مباشر للمتعلمين أو يكون التقييم غير مباشر من خلال استخدام نشاطات معينة غرضها معرفة ماالذي حصل عليه المتعلم في الواقع.

(٦) "S" ملخص Summary

عنصر الملخص أو الخاتمة يعطي فرصة للمتعلمين ليعكسوا بأنفسهم (بشكل فردي أو جماعي) ماالذي حصلوا عليه من معلومات من خلال مراجعة المعلم للمحتوى الذي تم تقديمه في شكل نقاط موجزة.

بشكل عام كانت هذه التجربة ممتعة كونها أتاحت لي الفرصة للجمع بين ملاحظة الذات و ملاحظة الآخرين في تقييم طريقتي في التدريس و محاولة العمل على تحسين نقاط الضعف و الإبقاء على نقاط القوة ، أيضا تعلمت من خلال هذه التجربة الطرق المختلفة لتقديم الدروس و منها كانت أفكارا إبداعية بحق لم أفكر بها من قبل في تقديم مادة جافة كمادة الإحصاء من خلال ملاحظة و تقييم دروس الآخرين.

لتطبيق النموذج كان علي اختيار موضوع من بين موضوعاتي الثلاثة المقرر علي تقديمها في كل مرة ثم كان علي محاولة ملء الفراغات أمام كل عنصر من العناصر الستة لتحضير خطتي التدريسية. لم يكن سهلا علي في البداية تطبيق النموذج في تحضير دروسي ، لكن ساعدتني كثيرا ملاحظات الطلاب و أستاذة المادة ، فكنت أحاول تحسين بعض النقاط في الدروس التالية باستخدام استراتيجيات مختلفة ، و بلا شك أنني سأتعلم الكثير و الكثير في تطبيق هذا النموذج الذي سيكون بإذن الله دليلي المعتمد لتصميم دروسي المستقبلية مالم يتم استحداث نماذج تدريسية أخرى بديلة للتدريس بشكل أكثر فعالية.

 

للاستزادة حول نموذج B.O.P.P.P.S   

اضغط هنا من فضلك

قييم هذا الموضوع
(2 أصوات)
إرادة حمد

معيدة بجامعة الملك عبدالعزيز ، مرشحة لنيل درجة الدكتوراة في تخصص القياس و طرق البحث في علوم الصحة و إعادة التأهيل - مقاييس و أبحاث الشيخوخة - بجامعة وسترن أنتاريو ، كندا 

باحثة بحُلُم جيل يرتقي بأُمّة .. علّمتني الغربة أن أصنع من مُرّ التجارب مذاقاً حلواً .. قدوتي صناعةُ حضارة بالعلم و البحث ستعود يوماً ! 

  • البلد:
    Canada

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020