تسجيل الدخول
رد البروفيسور المنقذ !! من  الثلاثاء, 24 حزيران/يونيو 2014 12:17

كثيرا مانسمع بأن أول خطوات الدراسة الناجحة هي القراءة المكثفة لاسيما وان كان الهدف من هذه الدراسة هي إعداد بحث فريد من نوعه، ولا شك في ذلك فأول ايه خاطب بها الله تعالى سيد البشرهي إقرأ. سنستعرض في هذا المقال بعض الطرق المهمة والناجحة من تجربتي الشخصية لقراءة بحث علمي.

الكثير من الطلاب يعاني من مشكلة القراءة حيث ان البعض يحبذ ان يقوم بأعمال أخرى كالاستماع لمقطع تعليمي أو إجراء تجربة معينه هربا من أول المراحل الأساسية للتعلم وهي القراءة. شخصيا كنت أقوم بجمع المادة العلمية في كل يوم إلى أن وصل عدد الأوراق التي يجب أن أقرأها إلى أكثر من مئة ورقة علمية في أقل من اسبوع!! بالطبع لم أقرأها وهنا هي المشكلة والتي دفعتني لأن أجد لها الحل المناسب!!

حضرت أحد الورش العلمية المقامة باسكتلندا ووجه لنا البروفيسور سوءال ويريد منا أن نكتب إجابة واحدة فقط، فكان السوءال: مامشكلتك؟ طلب من أحد الحضور قراءة الإجابات والتي كانت مضحكة بالفعل فلو أننا اتفقنا عليها مسبقا لما اتفقنا فكانت الاجابات: لا أقرا، لا أعرف كيف أقرأ، ليس لدي وقت لأقرأ، كيف لي أن أقرأ ..الخ وبطييعة النفس البشرية حيث أنها ترتاح قليلا إن واجهت نفس المشكلة عند الغير - وأقصد هنا المشاكل البسيطة والمتعلقة بأمور الدراسة - فرحت بإن هذا الموضوع طرح وسوف يكون نقاش مثمر تتخلله نصائح وتجارب ما إن أمسكت القلم لأكتب بعض الحلول إلا ب رد واحد من البروفيسور قائلا: إن لم تحدد وقتا معينا كالثلاثاء عصرا على سبيل المثال لقراءة هذه الورقة فإنك لن تقرأها أبدا ثم انتقل لمحور اخر واكتفى بذلك.

فعلا، بعضنا لايحدد وقت معين لقراءة ورقة محددة، قد نقول اليوم سأخصصه للقراءة ولكن لم نحدد نوعية وكمية ووقت القراءة وهنا تكمن المشكلة، جرب يوما أن تقل: يوم الاربعاء الساعة الثانية ظهرا سوف أقرأ الورقة س ولمدة نصف ساعة وابهر نفسك بالنتيجة فعن تجربة شخصية رد البروفيسور انقذني!!

عند ذكري لمسألة تحديد الوقت يتبادر لذهني أحد الكتب الرائعة التي قرأتها عن كيفية إدارة الوقت والتي ذكرت فيها الكاتبة معلومات مهمه، بالنسبه لي أعجبتني نقطتين وهما: إن الساعة الواحده ليست ب ساعة بل هي أربع أجزاء فبدل تحديدك لمهمة واحدة بالساعة حدد أربع مهام لكل 15 دقيقة، أما النقطة الثانية والتي نقلتها عن أحد الكتاب وهي بأن تحدد قبل النوم أهم - وليست أسهل ولا أصعب- خمسة مهام يتطلب عليك فعلها غدا وقم بتغيير مسماها من قائمة المهام إلى قائمة تطبيق المهام.

بعد تحديد الوقت المناسب للقراءة، نعود الان إلى حيث بدأنا وهي كيف أقرأ ورقة علمية؟

  • إقرأ ملخص الورقة والتي عادة ماتكون مختصر مفيد عن ماهية البحث وأهميته وطريقة تطبيقه ونتائجه
  • إقرأ خاتمة البحث حيث تحتوي على ما احتواه الملخص بشيئ بسيط من التفصيل وبعض المقترحات للعمل بها مستقبلا
  • إقرأ اخر عشرة أسطر من جزء المقدمة لتكون لديك فكرة أكثرعن ما يميزهذا البحث عن الدراسات الاخرى
  • إن كانت الورقة مرتبطة إرتباطا مباشرا بتخصصك فأكمل قراءتها بالتفصيل
  • لخص ماقرأت بجدول وقم بتسميته بجدول القراءات – لمزيد عن الجداول يرجى قراءة مقالي الأول بعنوان خمسة جداول أثناء كتابة البحث العلمي- ليسهل عليك استرجاع أهم النقاط المذكورة بدلا من قراءتها مرة أخرى.

تدرج دائما بالحلول حتى وإن أخذت منك وقتا طويلا لإتقانها، فالفارس لكي يقفز قفزة عالية لابد له من التأني والرجوع إلى الوراء قليلا..

قييم هذا الموضوع
(8 أصوات)
ظبية احمد البوعينين

أكاديمية بجامعة الدمام، طالبة دكتوراه، مهندسة حاصله على ماجستير بشبكات الحاسب المتقدمه من جامعة قلاسكو كاليدونيان ، مهتمة بالشبكات والحوسبة السحابيه من جانب و بالبحث العلمي من جانب اخر ، حصلت على جائزه أفضل رسالة ماجستير على مستوى جامعتها بتخصص الشبكات السلكية واللاسلكية والمزيد باذن الله

  • البلد:
    United Kingdom

1 تعليق

  • رابط التعليق Noura الجمعة, 06 شباط/فبراير 2015 09:00 كتبها Noura

    مبدعه دكتورتنا بانتظار مقالاتك الجديدة قريبا ان شاء الله

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020