تسجيل الدخول

خبرات (69)

في عودةٍ بالزمن إلى الوراء و تحديداً العودة إلى العصر الذهبي للحضارة الإسلامية ، نجد أن لحركة "الترجمةِ و التدوين" التي شهدها العصر الأموي و العباسي للدولة الإسلامية دوراً كبيراً في صنع حضارتنا الإسلامية والتي ازدهرت فيها العلوم في ذلك الوقت حتى استقى منها ليس العلماء العرب و المسلمون فحسب بل أيضاً العلماء الآخرين في شتى بقاع الأرض حيث قامت حركة ترجمة و تعريب العلوم بشتى أنواعها كالطب و الفلسفة و الفلك و الكيمياء و غير ذلك من عدة لغات كالإغريقية و اليونانية إلى العربية. و قد كانت اللغة العربية…
نشرت في خبرات
الحلقة الثانية – الصدمة الأولى دخلت الدكتورة ذكية مكتب الدكتورة وهيبة بعد أن دعتها ورحبت بها كعضو هيئة تدريس جديد في القسم والكلية. فرحت د. ذكية بهذه الاستضافة لحاجتها لمعرفة الكثير عن الجامعة التي ستعمل بها. فبادرت بالسؤال عن الكلية والطاقم الإداري وأعضاء هيئة التدريس،
نشرت في خبرات
رحلة الدكتوراة هي رحلة يقرر فيها الباحث أن يبحر حتى يصل إلى شاطئ من الأمان، يبحث فيه عن العلم والمعرفة. هذه الرحلة ليس له فيها رفيق في السفينة سوى القبطان الذي يقودها أو يدع له القيادة. إذا قررت أن تبدأ رحلة مماثلة تأكد بأنك ستلتحف الأرض والسماء ولاشيء سواهما سيقدم لك الدعم الكافي نفسي، عاطفي ،اجتماعي، دراسي، أكثر من قبطان يجيد توجيهك في الإتجاه الصحيح ويتلمس احتياجاتك.
نشرت في خبرات
لما عدت من السفر بعد حضور المؤتمرات كنت متعبة بعد عدة رحلات وترانزيت حتى عدت إلى نيوكاسل وكان يفصلني عن اختبار السنة الأولى للدكتوراه ثلاثة أيام. كنت قد أنهيت جميع متطلبات السنة الأولى ورفعت جميع المستندات المطلوبة قبل سفري وهي: نموذج كتابة بحدود 4000 كلمة ، تقرير الطالب ، مواد التدريب التي تم دراستها ، المؤتمرات التي تمت المشاركة فيها ، العرض التقديمي الذي سيتم تقديمه للجنة.قبل الاختبار بيومين عدت لشرائح العرض التي جهزتها وبدأت في مراجعتها، لم تكن هناك أي مشاعر خوف أو رهبة ،كنت أشعر أنه تقديم كأي…
نشرت في خبرات
ها قد مرتْ السنواتُ سريعاً و قد شارفتْ سنتي الأولى في الدكتوراة على نهايتها، أكثرُ من أربع سنوات مرّت منذ بداية البعثة و لم أشعر بها ربما لأنني لم أفكر قبلاً بكيفية مرورها بينما كنتُ منشغلةَ بمحاولة استدراك مافاتني في بحر العلم و التقاط كل مايمكن أن يجعلني قادرة على المواصلة في الغوص في أعماق بيئةٍ أكاديميةٍ بحثيةٍ مختلفةٍ تمام الاختلافِ عما نحنُ معتادون عليه في تعليمنا.
نشرت في خبرات
بقلم: د. معاذ عبدالله مجددي من بين كل ما نقوم به كأعضاء هيئة تدريس فإن أهم وظيفة لنا هي تحفيز التعلم لدى الطلبة. فنحن ندخل إلى قاعة المحاضرات و نغلق الباب و نبدأ في صب العلم في رؤوسهم.لكن القليل منا الذي يتساءل، هل ما أقوم به له تأثير عالٍ في تعلم طلبتي؟ تروج رابطة الكليات والجامعات الأمريكية لمجوعة من الممارسات تسميها الممارسات عالية التأثير. و قد تم اختبار تأثيرها على نطاق واسع و تواترت نتائج الأبحاث في أن تطبيق هذه الممارسات داخل مؤسسات التعليم العالي يولد نتائج إيجابية في تعلم…
نشرت في خبرات
موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020