تسجيل الدخول
iChildren من  الأربعاء, 09 نيسان/أبريل 2014 17:00

يتهافت الأبناء على استخدام البرامج في عالم التقنية والانترنت الانيستقرام واليوتيوب وغيرها من البرامج ،، متجولين في أدغالها كمكتشفين أوكمشاهدين لما تحتويه هذه البرامج من غث أو سمين ومن نافع أوضار ..

وكم هو رائع أن يكون الأبناء مستخدمين لتلك التقنية ومنفتحين على الثقافات الأخرى ومتقنين لتلك البرامج ،، سواءً كان من باب التعليم والإطلاع أو من باب الترفيه والاستمتاع ،،

والسؤال المهم !!! في هذا المجال كيفية المتابعة والتوجيه من قِبل الوالدين للأبناء في كيفية الاستخدام الأمثل لها ،،

بداية من الصعب القول يجب مراقبة الأبناء في كل صغيرة وكبيرة وخاصة في وقتنا الحاضر وفي مجال التقنية في ظل وجود الأجهزة الذكية حيث أن هذا المجال بابه واسع ولن يستطيع الوالدين إغلاقه وفي نهاية المطاف سيستسلم الوالدين لتلك التقنية لتسيطر على عقول وتوجهات وأفكار أبنائهم لتقودهم نحو الخير أو الشر ،،

لذلك ينبغي على الوالدين غرس قيمة المراقبة الذاتية ( لله ) منذ نعومة أظفارهم وأن الوالدين لن يستطيعا المتابعة لهم في كل صغيرة وكبيرة وأن الله مطلع على كل حركاتهم وسكناتهم ،، فهذه القيمة إذا زُرعت منذ الصغر آتت ثمارها عند الكبر بإذن الله ،،

الأمر الآخر المهم يجب على الوالدين وضع إتفاقية أسرية بين الأباء والأبناء عند شراء الأجهزة الذكية واستخدام تلك البرامج ويكون فيها العديد من البنود في كيفية الاستخدام وأوقات الاستخدام ومشاورة الوالدين عند التسجيل في البرامج وتكون هذه الاتفاقية مكتوبة وموقعة من الجميع ويترتب على مخالفة هذه البنود بعض العقوبات المتفق عليها أيضا ،،

وكل هذه الاتفاقية يجب أن تتم بمشاورة الجميع وبحوار هادف ومقنع وتقبل وجهات نظر الجميع وليس عن طريق الاجبار والآوامر ،،

ومن ناحية أخرى أيضا مهمة يجب مطالبة الأبناء بالإنتاج والإبداع في هذه البرامج بحيث يكونوا فاعلين وليس مجرد مستمعين ومتلقين لتلك البرامج ،،

لذلك يجب على الوالدين حث وتشجيع الأبناء على الابتكار والإبداع والمشاركة في هذه البرامج سواءً كانت مشاركات تعليمية تربوية أو مشاركات توعوية اجتماعية أو مشاركات وعظية وتطوعية أو تصميم ويكون هناك عرض شهري لما قام به الأبناء من إنتاج وتقديم الحوافز والجوائز لهذه الابداعات ،،

وفي نهاية المطاف يجب على الوالدين المتابعة عن بعد وبطريقة لا تجرح مشاعر الأبناء وتقدر وتحترم شخصياتهم وذواتهم ليستمر العطاء والاستخدام الأمثل وتستمر الثقة بين الوالدين والأبناء ،،

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)
د. سامي فهد السنيدي

ماجستير مناهج وطرق تدريس٫ ماجستير مناهج البحث التربوي٫ دكتوراه بمهارات الابداع وطرق التدريس

وكيل عمادة الدراسات العليا بجامعة القصيم، ومساعد المشرف العام للجامعة الإلكترونية بالقصيم

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020