تسجيل الدخول
نسخ ولصق من  الجمعة, 14 آذار/مارس 2014 23:23
الجميع يؤمل بأن يكون لابنه أو ابنته مستقبلا رائعا ووظيفة هانئة ومن أجل ذلك نسعى لتربيتهم وتعليمهم في أرقى المدارس ونبدأ بتعبئة طموحاتنا وآمالنا منذ نعومة أظفارهم ،، ستكون طيارا بل مهندسا كأبيك، لا ستكونين معلمة بل طبيبة كوالدتك لكي ترفع و ترفعي رؤوسنا أمام الخلائق ،، وكأن المسألة زيادة نسخ للوالدين ،،
 وبهذه العبارات الرنانة تناسوا الأهل قدرات الطفل ومهاراته وميوله فيسعى الطفل جاهدا لإرضاء رغبة الأهل متناسيا الاعتبارات السابقة ،، وعند وصوله بوابة المرحلة الجامعية يكون الشاب أو الشابة في مفترق طرق وتتجاذبه الأراء ،، هل أحقق رغبة الوالدين والأهل أم رغباتي وميولي وطموحي مما يؤثر سلبا على مستقبلهم ،، 
 
ومن ناحية أخرى يشعر الابن أو البنت بالفشل إن لم يحقق ما يتمناه والداه وكأن النجاح والتفوق مربوط بإمنيات الوالدين وقد يخسر الأبناء مستقبلهم من أجل هذه المفارقات ،،
 
لذلك على الآباء والأمهات مراعاة ميول أبنائهم ورغباتهم وقبل ذلك محاولة اكتشاف مواهبهم ومهاراتهم منذ الصغر وتنميتها ورعايتها ،، فليس شرطا أن يكون الابن مثل أبيه والبنت مثل أمها وكذلك الأبناء لديهم مهارات مختلفة وقدرات متفاوتة فيجب مراعاة ذلك عند تربيتهم فما يصلح لأحد آبنائك ليس بالضرورة يصلح للبقية وليس المهم تكرار نسخ في بيتك ولكن الأهم توجيه الأبناء وأخذ بعين الاعتبار طموحاتهم واتجاهاتهم !!
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)
د. سامي فهد السنيدي

ماجستير مناهج وطرق تدريس٫ ماجستير مناهج البحث التربوي٫ دكتوراه بمهارات الابداع وطرق التدريس

وكيل عمادة الدراسات العليا بجامعة القصيم، ومساعد المشرف العام للجامعة الإلكترونية بالقصيم

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020