تسجيل الدخول
مقبرة الإبداع من  الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2013 21:58

هناك أساليب عديدة تقوم بوأد وقتل الإبداع لدى أطفالنا سواء في داخل البيت أو بين أسوار المدرسة مما يزيد من أعداد عقول الطفولة في مقبرة الإبداع ،، ومن ذلك أسلوب الاستهزاء والسخرية من أفكار الطفل أو مقترحاته ويعد عاملا مهما في كبت تدفق الأفكار للطفل مما يؤثر على تركيب شخصيته بالسلب مستقيلا.

كذلك إلصاق الألقاب والصفات السيئة على الطفل تزيد الأمر سوءاً وتقتل مَلَكَة الإبداع لدى الطفل مما يجعل هذا اللقب أو الصفة ملازمة له طوال حياته. ومما يدفن الإبداع الأسلوب الاستبدادي وإخضاع الطفل وإجباره على إتباع الأوامر المتسلطة وقطع حبال الحوار والتفاهم معه وعدم إعطاء الطفل فرصة للقيام بما يرغب أو اتخاذ قرار حيال أموره الخاصة .إن النظرة الدونية لشخصية الطفل وقلة احترام ذاته تجعله يشعر بأنه مهمل كقطعة أثاث لا قيمة لها بالمنزل ويكون شعوره وإحساسه بل تفكيره في عداد الأموات فلا قيمة لرأيه ولا لذاته. ومع النظرة الدونية له تحاول الأسرة وضع قوانين صارمة بالمنزل أو المعلم في فصله لا يمكن تخطيها مما يزيد تحجير العقول ومحدودية التفكير.

وبالمقابل أو عكس ذلك هو الدلال الزائد عند الأسرة المتفلته مما تزيد الإتكالية عند الطفل وعدم ثقته بنفسه مما تجعله معدوم المسئولية لا يستطيع حل مشاكله بنفسه ومعطل التفكير. أيضاً تلبية جميع رغبات الطفل وحاجياته بدون محاسبة أو تقنين تجعل منه طفلا مترهل العقل والتفكير غير مستوعبا قيمة الحياة مما يجعله بعيدا عن الإبداع ومقوماته. ونتيجة للدلال الزائد وتلبية جميع الرغبات للطفل تجعله إمعة في قراراته وتصرفاته وتفكيره ليس له قرار ولا هدف ومع هذا الطفل يستحيل أن يكون مبدعاً. ويمكن القول أن الأسرة التي توفر جميع رغبات الطفل ومن ضمنها توفير وسائل الترفيه الإلكتروني من ألعاب وخلافه وقضاء الساعات الطوال معها تقتل خلايا المخ فضلاً عن قتل إبداعه وتفكيره .

وقاصمة الظهر بل قاتلة الإبداع لدى الأطفال هي عدم حثهم على القراءة وعدم توفير الوسائل المعينة على ذلك من كتب وقصص فكثير من الأسر لا توجد لديهم كتبة منزلية مما تجعل عقول الأطفال محدودة التفكيرلا مجال للإبداع فيها مما يجدر وضعها في مقبرة الإبداع !!!

قييم هذا الموضوع
(2 أصوات)
د. سامي فهد السنيدي

ماجستير مناهج وطرق تدريس٫ ماجستير مناهج البحث التربوي٫ دكتوراه بمهارات الابداع وطرق التدريس

وكيل عمادة الدراسات العليا بجامعة القصيم، ومساعد المشرف العام للجامعة الإلكترونية بالقصيم

مواد أخرى من د. سامي فهد السنيدي

1 تعليق

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020