تسجيل الدخول
أكشن يا تعليم من  الخميس, 28 أيار 2015 23:24

لاشك أن المتابع لوسائل الإعلام في مجتمعنا سوف يلاحظ ذلك الكم الهائل من القنوات والبرامج المختلفة التي تهتم بالرياضة وما يدور داخل المعلب خصوصا كرة القدم , وأما بالنسبة للتعليم فإن الحجرة الدراسية داخل المدرسة هي ميدان يماثل ملعب كرة القدم من حيث الأهمية بل يتجاوزه بكثير لأني أعتقد أنه يمكن من داخلها وضمن المدرسة المساهمة في اكتشاف براعم الرياضة مبكرا من أجل ذلك الملعب ، إن الهدف من المقال هو غياب صوت التعليم وأطرافه بشكل مماثل وأكثر لصوت الرياضة فهي دعوة لإيجاد البرامج الحوارية والإذاعية وقنوات التواصل الاجتماعي التي تتناول أصوات الذين في ميدان الحجرة الدراسية والأحداث المستمرة حول المدرسة والتعليم ، طبعا ومن الطبيعي جدا أن يكون الجانب المالي والتجاري يقف خلف الكثير من تلك البرامج المهتمة بالشأن الرياضي ولا أعتقد صعوبة ايجاد مصادر تمويل للبرامج التعليمية سواء كانت بتمويل من جهات حكومية أو القطاع الخاص أو تطور مفهوم 'العمل الخيري' ليشمل مجالات التعليم وكل ذلك مرتبط بالوعي نحو أهمية التعليم وكل ما يهم نحو تطويره حيث أن هناك خطوات متسارعة من خلال العديد من البرامج الحكومية نحو التعليم وهذا يتطلب نوع من المواكبة الإعلامية المتنوعة.

 فمن المهم ايجاد تلك البرامج الحوارية بجميع أشكالها وتنوعها بحيث تحمل رؤية لتناول جميع الجوانب التعليمية من خلال الاستماع لأصوات أهم اللاعبين في ساحة التعليم ومن له اتصال مباشر داخل الحجرة الدراسية طلابا ومعلمين أو الذين يعملون خارج محيط المدرسة وتمثل عملية التعليم أهمية كبيرة لهم كالأباء والأمهات وغيرهم من أفراد المجتمع الذين يهمهم ما يحدث داخل المدرسة ، فكلما استطعنا ايجاد هذه البرامج كلما ساهم ذلك في رفع وعي المجتمع حول التعليم وتطويره ومكن جميع الأطراف من التواصل المستمر والاهتمام المشترك حول قضايا التعليم ، ولا يفوت أن نذكر وجود برنامج مثل مجلس المعلمين والذي يقدم في القناة السعودية الأولى كنافذة للمعلمين متمنيا له التوفيق في تحقيق أهدافه. وعلى سبيل المثال خارج السعودية هناك مثلا  "Educators" هو برنامج اذاعي على راديو بي بي سي 4  في بريطانيا والذي يتناول مقابلات مع مهتمين في التعليم ولهم أبحاث ومشاريع وأفكار حول مستقبل التعليم و أنصح كل مهتم بشأن التعليم بالاستماع للحلقات المسجلة لهذا البرنامج في موقع الراديو الالكتروني.

 

وهنا رسالة لكل صاحب اهتمام وباحث في التعليم صوتك وحديثك مهم كأهمية ما أعتدت أن تقوم به من تقارير وأبحاث فالحاجة مهمة أن يكون ماهو مكتوب أيضا مسموعا يصل للجميع ومما يشكل نوعا من التواصل والابداع هو ايصال الأبحاث والمقالات التربوية لشريحة أكبر وعدم اقتصارها على فئة محددة، اعتقد أن ايصال أبرز الإتجاهات الحديثة في التعليم من خلال العديد من البرامج المرئية والمسموعة يشكل رافد ضروري لمسيرة التعليم في المجتمع وأهم مافي الموضوع أن لا يكون التقديم تقليديا بعيدا عن روح الإبداع والتجديد وغياب دور المعنيين بشكل مباشر من التعليم كالمعلمين حيث أعتقد أن هؤلاء قادرين على صناعة التغيير والمساهمة بالتطوير متى ما سنحت لهم الفرصة وكانوا أكثر موضوعية في تناول قضايا التعليم وأن يفتحوا الأبواب لجميع من يساهم معهم في ذلك.

 

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)
منصور مزعل العنزي

محاضر في قسم المناهج وطرائق التدريس - جامعة تبوك

حاليا طالب دكتوراه - جامعة مانشستر

1 تعليق

  • رابط التعليق بقعة ضوء الثلاثاء, 02 حزيران/يونيو 2015 09:30 كتبها بقعة ضوء

    انا مع ضرورة وجود هذه البرامج لحاجة الناس للحوار حول آلية امور معينة ضرورية قد يغيب عليهم فهمها، ولكن انا مع ضرورة وجود انسان قائم على هذا البرنامج يستطيع ادارة دفة الحوار ويستقطب اكادميين متمرسين في عملهم لكي يلقون الضوء على الجانب المعتم ، واعتقد لو تم صياغة مقالك هذا بصورة اقتراح مدروس الجوانب للوزارة لتم العمل به شكراً جزيلاً لك

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020