تسجيل الدخول
الاعتزاز بأصالة الماضي وعبق التراث من  الأربعاء, 19 شباط/فبراير 2014 21:37

ارتداء الأمير تشالز الزي التقليدي السعودي خلال زيارته الرسمية للمملكة العربية السعودية وحضوره لحفل العرضة التابعة للاحتفال بمهرجان الجنادرية السنوي لهذا العام 1435 هـ أثار إهتمامي للغاية. إنها لفتة جميلة منه ومن القائمين على هذه الفكرة. هذه اللفته تحمل بين طياتها الإعتزاز بعبق الماضي وأصالة التراث الملبسي السعودي. فمشاركة الآخرين في ثقافاتهم الملبسية لدى الكثير من شعوب العالم لايعني الرغبة في هجرموروثهم الملبسي. إنما قد يحمل تجربة مثيرة، أو اهتمام بإثراء حقيبة الذكريات.

السؤال الذي أكاد أكون على يقين من إجابته ... هل سيتسمر الأمير تشالز بعد هذه التجربة بإرتداء الزي السعودي؟ الإجابة المنطقية "لا". هي فقط مشاركة وجدانية وتعبير عن احترام وتقدير الحدث الذي واكب زيارته للمملكة العربية السعودية. قد تترك في نفسه هذه التجربة أثر وذكريات جميلة، ولكنه بطبيعة الحال سيعود بعد ساعات لإرتداء بدلته الرسمية التي تعبر عن الثقافة الملبسية للرجل الغربي.

من وجهة نظري الخاصة التي قد تحتمل الصواب أو الخطأ قد يكون فرض إرتداء الزي السعودي للرجل في بعض الوظائف أحد عوامل ثباته نوعا ما. ولكن النقيض تماما بالنسبة لملابس المرأة التقليدية. لذا فإن المثير للإهتمام لي وللمختصين في مجال تاريخ الأزياء هو .. لماذا انسلخنا من هويتنا وتراثنا الملبسي؟ ولماذا أصبحت الموضة الغربية طاغية على أزيائنا وعلى الذوق السائد للجنسين، وخصوصا المرأة.

بحكم طبيعة دراستي للأزياء فإن الموضة الأوربية ماهي إلا تكرار مستلهم من أزيائهم عبر العصور الماضية. ولكنها تحمل لمسات جذابة تتناسب مع متطلبات الحياة العصرية، والخامات الجديدة المتوفرة. الجدير بالذكر أن مجموعة من الدراسات الأكاديمية في مجال تصميم الأزياء أثبتت أن التراث الملبسي السعودي غني بالتصاميم والزخاف والألوان التي وبدون أدنى شك هي مصدر متدفق لإلهام المصمم العربي. وأشارت نتائج العديد من تلك الدراسات إلى إمكانية تصميم ملابس عصرية مستوحاة من التراث. ومن ضمن هذه الدراسات ما أثار اهتمامي في مرحلة الماجستير وجعل أطروحتي تحمل عنوان (التراث التقليدي لأزياء العروس في المملكة العربية السعودية وتوظيفه في الأزياء المعاصرة.

الجهود المبذولة من قبل المختصين والمهتمين بهذا المجال لاتزال تسعى لإثبات تلك الحقيقة، وتأمل أن ترئ النور قريبا. لذا فنحن بحاجة ملحة لوجود مصممات سعوديات يحملن هم أبراز هوية التراث الملبسي السعودي لينافس دور وعروض الأزياء الأوربية. والأهم من ذلك نحتاج جميعا الاعتزاز والفخر بتراثنا وهويتنا الملبسية بدلا من الإعتزاز بلبس تصاميم غربية لاتمت لديننا وعاداتنا وتقاليدنا بصلة.

قييم هذا الموضوع
(5 أصوات)
نجلاء إبراهيم بن هليل

محاضر بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، مبتعثة  لدراسة الدكتوراه في بريطانيا . باحثة في تاريخ الأزياء, نظريات الأزياء ونقد الثقافات الملبسية University of Southampton

  • البلد:
    United Kingdom

11 تعليقات

  • رابط التعليق مها الخميس, 20 شباط/فبراير 2014 03:21 كتبها مها

    كلام جميل ومافي احلى من التراث والاعتزاز فيه

    تقرير
  • رابط التعليق ندى الحرقان الخميس, 20 شباط/فبراير 2014 03:38 كتبها ندى الحرقان

    فكرة ان ولي عهد بريطانيا يلبس الزي السعودي كانت جميلة ولها بصمة قويه لن تنسى .. وسوف تأرخ عبر الصور .. فهذه لفته تثير تساؤلات الشعب الإوربي عن السعودية ..
    على فكرة ياملحة بالدقله بعذر السعودين حلوين اثاري لبسنا يزين والله طلعنا اذكياء نعرف نختار الزي اللي يُجملنا

    تقرير
  • رابط التعليق Moon الخميس, 20 شباط/فبراير 2014 03:43 كتبها Moon

    نعم ،نحتاج للفخر بهويتنا الأصيلة بدءا من لغتنا العربية وملبسنا ومأكلنا ومشربنا وأن نسيطر على عقدة تقديس الأجنبي رغم النفور في بدايات اكتسابها والذي مايلبث أن يصبح وسام يتقلده الغالبية .إن التمسك بموروثنا هو مايلفت انظار الامم ويعبر عن اصالة أمتنا لأن من لم يحافظ على ماضيه فبدهي لان يهتم بالجديد مهما اتقنه وبقاء أي أمة ببقاء تراثها فأملنا بالله ثم برموز الأصالة في تطوير التراث واستلهامه في الحاضر المتطور في جميع المجالات وأنت بإذن الله أحد هذه الرموز التي ننتظر منها تصميمات تصل العالمية باسم عربي أصيل يحمل بصمات أمتنا ويخلدها
    دمت أصلية يادكتورة نجلاء

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الخميس, 20 شباط/فبراير 2014 12:10 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    مرحبا مها , ندى, مون . شاكرة لكم جميعا التعليق والتفاعل مع الموضوع. موروثنا الحضاري جميل ولكنه للاسف مهمل وبعيد عن الأضواء. ولكن قريبا بإذن الله سيرى النور. وسندرك إنه لا أجمل من أن يكون لك بصمة وهوية تتميز بها عن غيرك. والملابس هي أحد أهم هذه البصمات.

    تقرير
  • رابط التعليق نهله العمري الجمعة, 21 شباط/فبراير 2014 10:59 كتبها نهله العمري

    جميل جدا أن نرى التراث السعودي وصل إلى دول الغرب أساس العلم والعراقة من الدول العربية والإسلامية نجلاء فكرة طرحك للمقال مبدعة وله أهمية كبيرة فعلا الغربة لم تخلق منك إلا جميل الأثر والعلم والثقافة واصلي حبيبتي دمتي بكل ود

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الجمعة, 21 شباط/فبراير 2014 14:03 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    شكرا نهله على التعليق الجميل. دعمك المعنوي لي دائما يثير حماسي. دمت رمزا للدعم والتشجيع لي ولكل من حولك.

    تقرير
  • رابط التعليق غادة الهليل الجمعة, 21 شباط/فبراير 2014 14:44 كتبها غادة الهليل

    الأزياء تعرف بفن الابتكار وفن مزج الأقمشة والألوان وهي عنوان هوية الشخص التي تربطة بمجتمعه الذي يعيش فيه وهي التي تحدد جنسيتة هذا التحديد حري بنا أن نبدأ بتعليم الجيل الجديد تراثنا وقيمتة منذ نعومة أظافرهم ولبسة في المناسبات الإجتماعيةوالرسميةلخوفنا من أندثارهذا الموروث الشعبي الذي يحاكي ماضينا العريق . ومسؤولية البعد عنه تقع على المجتمع بشكل عام كاالأسرة ومناهج التعليم ووسائل الاعلام و جميعها أفرزت قلة المتهمين بالموروث الشعبي وأرتفاع أسعار المنتج الشعبي وطغيان الموضة الغربية في الأسواق بسبب الأقتصاد ورجال الأعمال افرزو قلة المصممات والمصممين ايضا عدم وجود مصانع للملابس . هذالايعني أنعزالنا عن الموضة والمصممين العالميين ولكن الاستفادة من خبراتهم وعمل معارض ومهرجانات للتعرف على ثقافتهم وتطويعها لهويتنا بتوفير بيئة خصبة لأحتضان مصمماتنا. ولاننكر فضل الدولة وقائدها خادم الحرمين الشريفين وعنايتة للمسار التاريخي والتراثي والحضاري السعودي ورعايتة مهرجان الجنادرية . تحية لك منى دكتورة نجلاء وعقبال ال logo الخاص فيك موفقة أينما كنت .

    تقرير
  • رابط التعليق نهى الغامدي الجمعة, 21 شباط/فبراير 2014 17:24 كتبها نهى الغامدي

    لبس الامير تشارلز كانت لفته رائعه نالت إعجاب الكثير هنا وهناك
    كلامك جميل
    واتمنى اشوفك انتي دكتورة ومن ابرز المصممات السعوديات اللي تنشر تراث الملبس السعودي حبيبتي الله يوفقك

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الجمعة, 21 شباط/فبراير 2014 19:09 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    مرحبا غاليتي غادة. سعيدة جدا بتعليقك الجميل. وأنا أتفق معك في جميع النقاط التي ذكرتيها. نعم نحن بحاجة إلى دعم رجال الأعمال والمؤسسات الفنية. وكذلك إنشاء مصانع للنسيج ودور لعروض الأزياء.مواهب المختصين في هذا المجال متعددة ,وقدراتهم عالية ,وطموحاتهم كبيرة وكثيرة. ولكن لنجعل الأمل نبراس وننتظر بعون الله النور قريبا لهذه الأمنيات. دمت دوما وابدا شعاع ينير طموحاتي ويدفعني للمزيد من العطاء والاستمرار.

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الجمعة, 21 شباط/فبراير 2014 19:14 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    مرحبا عزيزتي نهى. شاكرة لك أمنياتك الجميلة وتعليقك اللطيف. دمت بكل خير وود.

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2020