تسجيل الدخول

قصة تميز (18)

يقول د. نجيب الزامل : "إذا خططتَ لموضوع وتعثر، فلا يعني أنك فشلت. ربما احتجت فقط أن تستعين.. بِك" وهكذا وجدت قصة أشواق التي استعانت بنفسها بعد الله لتحقق أحلامها..فكان لها ذلك    وضعت أشواق البخاري حلم نيل الدكتوراة ضمن قائمتها إلا أنها لم تجد الدعم وخاصة المعنوي من أكثر من مصدرولكن ثقتها بنفسها وقدراتها جعلتها تصنع مفاتيح خاصة لتفتح بها كل بوابة أغلقت في وجهها بإحكام .. لتعلمنا أن العوائق وإن وضعت في طريقنا ماهي إلا رسائل موجهة بضرورة بذل المزيد من الجهد لتحقيق مانريد   وهنا الدكتورة تسرد لنا…
نشرت في قصة تميز
يقول المثل" اليد الواحدة لاتصفق" ولكن بعد قراءتي لقصة بطل هذا الأسبوع أستطيع القول أنها ستصفق إن كانت كـ يد يوسف هوساوي .  قصته تحمل جوانب كثيرة مُلهمة للإنسان من طموح ، قوة ذات ، صبر وكفاح .. هو ذلك العالِم الإنسانيّ والمربّي المعطاء.. حرص أن يكون أحد علماء المسلمين فرسم طريقه نحو ذلك مصطحباً معه طفليه الصغيرين اللذان وجدا في والدهما حنان الأم ورعاية الأب .. أطعم طفليه الاهتمام والمحبة ليواصلوا حياتهم بكل قوة وثبات .. وفي نفس الوقت اشتغل على ذاته ليحقق هو أفضل المراكز العلمية وطفليه أعلى الدرجات في…
نشرت في قصة تميز
عندما يهتم الآباء بمهارات أبنائهم ويستكشفوا بعناية ما وهبه الله لهم في أبنائهم يظهر من عندنا ويخرج للعالم أبناء موهوبين ومخترعين كمعاذ.. معاذ نبيل بوعائشة من الأشخاص الذين اكتشف فيه والداه نبوغه وحبه وميله للجانب العلمي والتقني ..منذ نعومة أظافره كان لديه حب للاطلاع والاستكشاف وكثرة في الأسئلة فكان والده يجيبه على تساؤلاته بسعة صدر أما والدته فاستغلت مع والده اهتماماته العلمية لتزرعها وتنميها بشكل ملائم ..  هنا يحكي موهوبنا معاذ (أديسون الصغير) عن هذه المرحلة وكيف حظي بالدعم العائلي والمدرسي ليصبح عالماً صغيراً ومخترعاً عالمياً .. 
نشرت في قصة تميز
قصة هذا الأسبوع تختلف عن مجموعة القصص التي طرحناها .. هي قصة لإنجاز مجموعة من  أبطال يملكون عقولاً شابة ذكية ضربوا أروع الأمثلة في العمل الجماعي. هم مثال لقوى وطاقات أبدعت وبدأت في بلاد الغرب لينهضوا وينقلوا هذه الطاقات وليبدعوا أكثر في وطننا في المستقبل القريب بإذن الله.  هنا المهندس عبدالعزيز القحطاني والذي يدرس حالياً ماجستير في إدارة المشاريع ينقل قصة إبداع مجموعته إليكم.. 
نشرت في قصة تميز
ظبية البوعينين من أروع الأمثلة للأشخاص الناجحين الذين خططوا لنجاحهم قبل أن يبدأوا الطريق. اختارت أن تتخصص في مجال هندسة الشبكات لتكون الفتاة الوحيدة  بين زملائها في الدفعة. كان لها شرف البداية في هذا التخصص إلا أنها لم تكن ملمة أبدا بجوانب المجال الذي اقتحمته. واجهت الكثير من المعوقات المتعبة والمثبطات المستمرة والتي كانت ستجعلها تحيد عن الطريق الصحيح  إلا أنها استطاعت أن ترجع للمسار بعد أن دربت نفسها وصقلت خبرتها وصوبت اهتمامها للنهاية دون أن تلتفت للتعليقات المثبطة من حولها .. فساحة النجاح لاتتسع إلا لأهل العزيمة والصبر والهمة…
نشرت في قصة تميز
أشعار الباشا الطبيبة، الكاتبة والقارئة النهمة ألهمتني وأبهرتني بشكل مدهش يفوق الوصف بكل ماتملكه من تواضع جم، لطف،عطاء، ذكاء، طموح وثقافة. باقترابي منها وتواصلي معها لمست ووجدت ماقاله عنها الأستاذ نجيب..هي بالفعل "فتـاة ليست عادية". في مواجهة ظروفها العائلية والمرضية لم تتوقف دكتورة أشعار مكتوفة اليدين بل استمرت وتفوقت، صنعت من كل عائق أملاً وجعلت من ظروفها دافعاً عظيماً للنجاح والوصول إلى كل ماتطمح إليه من ثقافة، علم، حب للغير وخدمة للمجتمع. وافقت أن تشارك قصتها لتنثر ورود الأمل والحياة لمن حولها .. هنا قصتها تحكيها بنفسها : 
نشرت في قصة تميز
الصفحة 2 من 3
موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017