تسجيل الدخول
أزمة البحث العلمي من  الأحد, 24 آذار/مارس 2013 21:33

آفة تدمر جهود الباحث العلمي، وتقضي على الكثير من إبداعه وهي آفة الجهل بمنهجية البحث وطرقه، ويواجَه الباحث بهذه الأزمة حين يُكلف ببحث موضوع بحثا منهجيا لينال عليه درجه، أو يكون متطلبا لمادة من المواد .

والمنهج مصطلح يعني الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بطائفة من القواعد العامة توجه سير العقل ، وتحدد عمله حتى يصل إلى نتيجة معلومة . 1

وتبدأ الأزمة عند الباحث عند الشروع في تحديد الموضوع المراد بحثه لاسيما إن تُركت له حرية الاختيار، فنراه يتشبث بأول خيط وذلك حين يقترح عليه من حوله مواضيعا براقة فيتمسك بأحدها موهما نفسه أن هذا ماكان يبحث عنه .

وحين يخرج من هذه العقبة تتوالى العقبات عليه تباعا ، وقد يتعثر في جمع بيانات المادة العلمية لجهله بالمكتبات وفهارسها ،ثم في تصنيف المعلومات وترتيبها .

وتأتي العقبة الكبرى في بناء البحث وتقسيمه إلى أبواب وفصول ومباحث وانتقاء المنهج المناسب لكل مبحث، وتوظيف الكثير من الأعمال الفكرية في مبحثه من تحليل وتركيب واستدلال واستنباط واستقراء واستبطان وغيرها كثير . 2

والتعثر في الكتابة الفعلية، وفي توظيف مااقتبسه وماكتسبه من معلومات ينتج أفكارا مفككة لاتلاحم بينها، ومقدمة للبحث متهلهلة، وخاتمة ركيكة تخلو من الثمار والنتائج، وهوامش خالية من المعلومات الموثقة .

والحقيقة التي يجب أن يعيها كل باحث هي وجوب الإحاطة التامة بمنهج البحث العلمي الصحيح الذي يوفر للباحث كثيرا من الجهد، ويبصره ويقوده إلى السير نحو الإنتاج الإيجابي بخطوات واضحة واثقة تقدم إبداعا متميزا ،وتطرق أبوابا لم تطرق من قبل، وتصل إلى نتائج مبهرة وعظيمة ورائعة .

قييم هذا الموضوع
(2 أصوات)
د. موضي عبدالله الأصقة

أستاذ مساعد تخصص الأدب واللغة والبلاغة ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، جامعة الملك عبدالعزيز.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017