تسجيل الدخول

كتابة المقالات الأكاديمية هي أسلوب يمكن لأي شخص تعلمه بمجرد معرفته لأساسيات كتابة المقالات. يجب أن تتضمن المقالات الأكاديمية فرضية ثابتة قابلة للنقاش، يمكن دعمها بأدلة ذات صلة -سواء كانت من بحث الشخص نفسه أو من مصادر أخرى. إذ إن غالبية الأبحاث تتبع مجموعة أساسية من الإرشادات، فتذكر بعض المبادئ الأساسية لكتابة المقالات الأكاديمية سوف يساعدك على كتابة أوراق قيمة ومقنعة حتى وإن كنت تحت ضغط الوقت.

في مرحلة ما من حياتك العملية ستحتاج لكتابة نص أكاديمي، سواء كان تقريرًا أو مقالًا أو رسالةً بحثية. قد تشعر بالضغط وقت الكتابة لا سيما إن لم تكتب منذ وقت طويل، أو إذا كنت تواجه صعوبة في الكتابة، ففي هذا المقال ستتعلم كيف تطور مهاراتك الكتابية وتعززها لتتجنب التوتر وقت الكتابة في المرات القادمة.

الإثنين, 14 كانون2/يناير 2019 15:23

الكتابة الأكاديمية في المرحلة الجامعية

تركز مقررات اللغة الإنجليزية في المرحلة الجامعية على اكتساب مهارات الكتابة الأكاديمية بمستوى أعلى من المستوى المطلوب في المراحل السابقة، بحيث لا تتجاوز دروس اللغة الإنجليزية في المرحلة المتوسطة والصفوف الأولى من المرحلة الثانوية عن الأساسيات اللغوية والتي غالبًا ما ينساها عامة الطلاب عند بدء الدراسة الجامعية، وقد تزداد صعوبة اكتساب متطلبات الكتابة الأكاديمية للطلاب الذين لم يلتحقوا مباشرة بالجامعة عند الانتهاء من المرحلة الثانوية.

مع بداية العام الدراسي، أحب أن أشارك طلابي إحصاءات مفاجئة تخبرهم بأنه وخلال سبع سنوات من عملي بالتدريس لم يرسب لدي أي طالب بسبب تدني مستواه في الكتابة. ألاحظ حينها ملامح التعجب والصدمة فيهم وخاصة ممن تم إخبارهم بتدني مستوى كتاباتهم. لذا سرعان ما أستأنف ذلك بتوضيح أن الطلاب الذين لم ينجحوا كان بسبب عدم تسليمهم للواجبات أو عدم حضورهم للمحاضرات.

الكتابة مهارات متعددة، إذ تحتوي على مهارة القراءة والتحليل، و أيضا الكتابة والتحرير.

في سنوات الدراسة الاثنتا عشرة للطالب؛ تركز المدرسة على صقل وإتقان هذه المهارات الكتابية قبل ذهاب الطلاب للجامعات ليستطيعوا بعد ذلك ممارسة هذه المهارات، والتركيز فقط على دراسة التخصص في المرحلة الجامعية.

في المقابل، نجد أن الطلاب الجامعيين يتخرجون اليوم بفجوات تعليمية؛ من قلة خبرة، وضعف مهارات الكتابة! وفي الحقيقة، معظم خريجي الجامعات غير قادرين على كتابة مقال أكاديمي لائق.

الكتابة مهارة معقدة يحتاجها الطلاب للنجاح أثناء دراستهم الجامعية. فتعتمد أغلب الدراسة الأكاديمية على الكتابة، لذلك سينجح تلقائيا كل طالب يتمتع بمهارات كتابية جيدة سواء في حل الاختبارات، أو كتابة المقالات أو الواجبات وهكذا. دور المعلم هو مساعدة كل طالب على تطوير مهاراته واكتساب أخرى جديدة ليصبح أفضل بنهاية مدة دراسته.

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017