تسجيل الدخول
ما أهمية البحث في مجال التعليم؟ كتبه  الإثنين, 24 حزيران/يونيو 2019 15:05

كما ذُكِر سابقًا، للبحث دورٌ مهمٌ في جميع المجالات، وعلى نحو مماثل فإن للبحث أهمية كبرى في التعليم، ويعود ذلك لعدة أسباب مختلفة، مثلًا:

1. يعد تحليلاً منهجيًا:
يعد البحث في التعليم أمرًا أساسيًا لأنه يعطي تحليلًا منهجيًا للموضوع، كما تحدد عملية البحث الأهداف بوضوح، ويوفر العمل البحثي للفرد الدراسة بطريقة منهجية ومخططة، وهذا ما يحتاجه الباحث.
2. يؤدي لاستنتاج ملاحظات مهمة:
في مجال التعليم؛ يساعد البحث في الحصول على استنتاج واحد، وهذا الاستنتاج يمكن تحقيقه من خلال مراقبة الحقائق والأرقام بعمق. لذلك، تتوفر هذه المعرفة العميقة باتباع طرق البحث المختلفة فقط، بهذه الطريقة يساعد البحث أيضًا في الوصول إلى مزيد من الملاحظات المهمة.
3. نتائج في التنبؤات والنظريات والعديد من المبادئ:
توصل الباحثون إلى تنبؤات ونظريات صحيحة، ونتائج جبارة من خلال الملاحظات والفرضيات واستفسارات البحث. لذلك تساعد -أيضًا- هذه الطريقة الباحثين للوصول إلى استنتاجات مهمة.
4. تحسين الممارسات:
البحث التعليمي مهم للطلاب من أجل تحسين الممارسات؛ وفي الوقت نفسه يساعد في تحسين الأفراد الذين يرغبون حقًا في تحسين تلك الممارسات.
لذلك، تساعد هذه الطريقة البحث التعليمي في التحسين الشامل للفرد، سواء أكان طالبًا أو أيَّ معلم يبحث في موضوع ما، فهذا مفيد جدًا لهم لأنه بمثابة المنارة وتمكين الفرد.
5. يطور فهمًا جديدًا متعلقًا بالتعليم والتدريس وغيرها:
يستفيد التربويون من خلال البحوث المختلفة؛ إذ تساعدهم في فهم الموضوع بشكل أفضل، بجانب ذلك- يطور فهمًا أعمق متعلقًا بالتعليم والتدريس وغيرها من الإدارة التعليمية. المعرفة الجديدة تساعد كذلك في تحسين الممارسات التعليمية للمعلمين والأساتذة.
6. يساعد في بدء الإجراء:
يجب أن يؤدي البحث الذي تقوم به إلى تحسين أداء بعض الإجراءات والممارسات، لذلك يهدف البحث إلى تحقيق أعلى نتيجة في الدراسة والتأكد من أن الدراسة تضمن النتائج القابلة للتطبيق حتى تتوافق مع النتيجة.
يساعد البحث في الأداء الجيد بالإضافة إلى التخلص من جميع المشكلات. وبهذه الطريقة تكون قادرًا على فهم دور البحث الذي يساعد بشكل أكبر في عملية اتخاذ القرار.
7. يساعد في اتخاذ القرار:
يتطلب البحث الجيد الوقت والجهد المناسبين، إذ تُعِد الشخص لاتخاذ القرارات الأساسية التي تتطلب جهدًا متساويًا من جميع المشاركين في العملية.
للحصول على نتائج أفضل من المهم أن يأخذ المشاركين النتائج المطلوبة بعين الاعتبار وجميع المخاطر التي تنطوي عليها العملية بأكملها.
8. يحقق الاتساق في العمل:
عندما ينتهي العمل بتحليل عميق ومتكامل، فإنه يميل إلى أن يكون صحيحًا ودقيقًا. تساعد عملية البحث على تحقيق الاتساق في العمل، مما يقلل من العيوب والأخطاء في النتيجة النهائية للعملية.
هناك حاجة إلى الاتساق في جميع أنواع العمل أو قد تضطر إلى الحصول على نتيجة خاطئة وغير دقيقة. يستغرق البحث الكثير من الوقت والجهد، لذلك من واجب الباحث أن يكون محددًا وواثقًا من الحقائق حتى تكون النتيجة النهائية صحيحه وبدون أخطاء.
9. يحفز الآخرين:
البحث التعليمي يُعلِم الصبر لأنه عملية طويلة، ومن أجل الحصول على نتائج مثمرة، تحتاج إلى تعلم الصبر، وعندها فقط سوف تكون قادرًا على تحفيز الآخرين.
أيضًا، إذا كان بحثك ممتلئًا بالحقائق والأرقام الصحيحة، فسوف يحفز الآخرين. وليس هذا فقط، بل سيساعد البحث الدقيق في تعزيز معرفة القارئ التي قد لا تكون ممكنة لأي شخص آخر.

لذلك، فإن ما عرض أعلاه بعض من الفوائد التي يوفرها البحث في مجال التعليم، كل نوع من أنواع البحوث وكل طريقة كانت دائمًا مفيدة وتعطي نتائج إيجابية. في حال وجدت شيئًا مشكوكًا به أثناء العمل البحثي، فمن المستحسن استشارة شخص أفضل منك أو أحد الخبراء.
البحوث مفيدة في جميع المجالات وتستخدمها جميع الإدارات، سواء العامة أو الخاصة. الأعمال البحثية تُجريها جميع الفئات العمرية، سواء الطلاب أو المعلمين وحتى البشرية أجمع من أجل فهم المجتمع وقواعده وسياساته الأخرى.


المقال الأصلي:
https://content.wisestep.com/research-important-students-humans-education/

ترجمة: أثير الزهراني.
مراجعة: سديم الحوشان.
تدقيق: منى الحضيف.

 

موسومة تحت
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
المزيد في هذه الفئة : « ما أهمية البحث للبشرية؟

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017