تسجيل الدخول
كيف يؤثر البحث على حياتنا كتبه  الأحد, 19 أيار 2019 13:19

"البحث هو أن ترى ما رآه الآخرون، وأن تفكر بما لم يفكر به أحد سواك" – ألبرت ناجيرابولت.
لتوضيح ذلك: هل فكرت يومًا كيف سيبدو العالم دون التطور التقني؟ أو دون أي تطور كان؟
إن الفضل يعود للبحث عن الحياة التي يستمتع بها الناس اليوم، وللأمور التي بدت مستحيلة التحقيق ويمكن تحقيقها بدقائق معدودة.

 ولا يقتصر البحث على مجالات معينة، وإنما يتم في أغلب المجالات. من هذه المجالات: مجال التقنية، والرعاية الصحية، والدفاع، وخطوات التصدي للكوارث الطبيعية، وغيرها الكثير. لذلك يلعب البحث دورًا مهمًا للغاية في حياتنا اليومية.
البحث هو أفضل وسيلة يمكن الاعتماد عليها لفهم وحل تعقيدات مشكلات مختلفة نواجهها نحن البشر.
كتب البروفيسور جون آرمسترونغ والمحترف العالمي في مجال التعليم العالي والبحث لموقع ذا كونفرزيشن (The Conversation) "...يُربَط البحث بحل المشكلات بغض النظر عن السعي وراء المعرفة الخالصة من أجل المعرفة فقط".
"ونقصد بهذا الحل لمشكلات الآخرين، المشكلات التي يعانون منها ويقاسونها".


ما البحث التربوي؟
يتطلب أي نوع من أنواع البحث التربوي بضع خطوات من التقصي لإيجاد الحل لتساؤل بحث ما. يُعرّف كريسويل البحث التربوي كما يأتي:
"...يُربَط البحث بحل المشكلات بغض النظر عن السعي وراء المعرفة الخالصة من أجل المعرفة فقط". كما كتب البروفيسور جون آرمسترونغ والمحترف العالمي في مجال التعليم العالي والبحث لموقع ذا كونفرزيشن (The Conversation).


أنواع البحث التربوي:
هنالك ثلاثة أنواع للبحث التربوي:
1- الوصفي: يصف هذا النوع من البحوث الأمور كما هي ظاهرة.
2- الارتباطي: يحاول هذا النوع من الدراسات تحديد العلاقات بين شيئين أو أكثر.
3- التجريبي: يحاول هذا البحث عرض علاقة ما بين شيئين أو أكثر، وعادة ما تكون مجموعات.

 


رابط المقال الأصلي: https://content.wisestep.com/research-important-students-humans-education/

ترجمة: سديم عبد الرحمن.
مراجعة: أثير الزهراني.
تدقيق: منى الحضيف.

موسومة تحت
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017