تسجيل الدخول

السمات العشر للطلاب الناجحين ببرنامج الدراسات العليا عبر الانترنت

السمات العشر للطلاب الناجحين ببرنامج الدراسات العليا عبر الانترنت كتبه  الثلاثاء, 30 نيسان/أبريل 2019 20:00

أصبح من السهل على الموظفين في شتى المجالات الحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه، إذ إنه يميز المعلم، ويزيد من فرصه، ويعزز مهاراته بالعمل مما حفّزَ المعلمين على البحث عن فرص التعليم عبر الانترنت. ويتميز برنامج الدراسات العليا بالجامعات الإلكترونية بمرونة ساعاته مما يناسب جدول الموظف المزدحم، فمازالت معاناة الموظفين في التوفيق بين الدراسة والعمل قائمة.

             قمنا في هذا المقال بسؤال طلاب برامج الدراسات العليا عبر الانترنت عن السمات التي ساعدتهم على اجتياز البرنامج وكانت كالآتي:

المرونة:

الانضمام لبرنامج الدراسات العليا غالبًا ما يحتاج المرونة، مرونة الساعات والتعامل، فهل تستطيع العمل والاهتمام بالالتزامات العائلية وإيجاد وقت للدراسة؟ برنامج الدراسات العليا عبر الانترنت يساعدك في تنظيم ساعاتك الدراسية، كما يمكن تغييرها بما يتوافق مع التزامات يومك، ستحتاج إلى تطبيق أسلوبك الدراسي على مختلف الظروف، فالمرونة ستساعدك على النجاح في دراستك.

التفاؤل:

التفاؤل هو إحدى السمات الأساسية لنجاح الطالب الملتحق في برامج الدراسات العليا؛ إذ يعتمد نجاح الطالب في الدراسات العليا على توقعاته، فإذا كان الطالب واثقًا من تحقيقه النجاح، فسيتشجع ويبذل قصارى جهده بكل اهتمام، فالتفكير الإيجابي يصنع العجائب.

التحفيز:

كل من يفكر بالالتحاق في برنامج الدراسات العليا هو بالفعل لديه دافع، ولكن المطلوب هنا مهارته في الحفاظ على حماسه ودوافعه، وتزداد أهمية هذه السمة للطلاب الملتحقين في برامج التعليم عبر الانترنت، لأنها تتطلب قدرًا من الانضباط الذاتي، والحفاظ على التواصل مع الزملاء، وسؤال الأستاذ عند الحاجة.

الإصرار:

الإصرار والاستمرارية هو ما يدفع الطالب نحو التخرج، ومن المهم أن يتصف طالب الدراسات العليا بالإصرار، وأن يقدم أفضل ما لديه حتى لو تطلب ذلك كتابة عدد من النسخ المبدئية لواجب ما، أو متابعة الأسئلة، أو التواصل مع الطلاب السابقين للاستفادة من خبرتهم وما إلى ذلك، وثمرة هذا الجهد والإصرار الحصول على درجة الدراسات العليا والشعور بالرضا لتحقيق هذا الإنجاز.

أخلاقيات العمل:

الطلاب الناجحون في برامج الدراسات العليا على استعداد تام للعمل بجد؛ إذ سيكون هناك قراءة مكثفة ومهام كتابية متعددة خلال خمسة أسابيع من كل فصل دراسي. فيجب على الطالب أن يبذل قصارى جهده للوصل إلى هدفه، ومن ثم يستمتع بفرصة التألق والنجاح.

مناصرة الذات:

الطالب المناصر لذاته هو الطالب الذي يؤمن بقدراته على إكمال برنامج الدراسات العليا والحصول على الشهادة، ومن سمات هذا الطالب: يسأل، ويتواصل مع زملائه عند الحاجة، ويستخدم كل المراجع المتاحة للاستفادة منها في نجاحه.

التنظيم:

التنظيم هو الاختلاف بين الحصول على تجربة ممتعة، أو تجربة صعبة في برنامج الدراسات العليا، فالطالب الناجح هو الذي لديه نظام فعال وثابت، يتضمن المواد والوقت والمال، وذلك يساعده على توقع المصاعب والتخطيط للتغلب عليها وتجاوزها؛ إذ إن الطالب المنظم يتجاوب بفاعلية مع أي طلب يوجه إليه، ويحتفظ بالأوراق المهمة في مكان واحد، ولديه جدول للمهام والواجبات المنزلية، كما يفكر بالخطط البديلة إذا كان الحاسوب يحتاج إلى تحديث، وكيفية الحصول على أجوبة في حال كان الواجب المنزلي غير مفهوم.

التواصل:

الطالب المتواصل لديه: شبكة انترنت ممتازة، وجهاز حاسوب جيد جداً. ومن الواضح أن الطالب المتواصل هو شخص متصل دائمًا بالانترنت، ولكن صلاحية الدخول للانترنت، والحاسوب الجيد ليسا هما فقط المحددين الأساسيين للنجاح.

إن الطالب غير المتصل بالانترنت لن يكون قادرًا على إكمال الواجبات المنزلية، وحضور الدروس بسبب الأعطال الفنية، فتوفر جهاز متصل بالانترنت أداة مهمة من أدوات النجاح للطلاب المنضمين لبرامج الدراسات العليا عبر الانترنت.

الاتساق:

الاتساق ضروري بشكل خاص للطلاب الملتحقين ببرنامج الدراسات العليا عبر الانترنت؛ إذ في الغالب ليس لديهم جدول إلزامي، فالالتزام بجدول روتيني ثابت يساعد الطالب في الحفاظ على تركيزه وإكمال واجباته في الوقت المناسب، والانتظام وتجنب التأخير.

الدعم:

السمة الأخيرة والأهم من سمات الطالب الناجح هي وجود الدعم، قد يكون من الصعب إكمال برنامج الدراسات العليا التعليمية دون دعم وتفهم الأسرة والأصدقاء. يجب مراعاة جوانب معينة والتحقق منها قبل البدء بالدراسة، ومنها: (حضانة الأطفال، التزامات العمل، رسوم الدراسة، واجبات الحصص الدراسية، وجدولة المهام)؛ إذ يجب مشاورة الأهل والأصدقاء لضمان تفهمهم ودعمهم لاحتياجات الفترة القادمة حتى تُكمِلَ البرنامج.

تستمر الدراسات والتوجهات البحثية في إظهار فوائد التعليم المتقدم إلى ما هو أعلى من التعويضات، فغالبًا ما يظهر الخريجون بمهارات مهنية مرغوبة جدًا، بالإضافة إلى الشعور بالإنجاز والرضا. وبالرغم من أن شهادات الدراسات العليا قد تتطلب الكثير من الجهد، فإنها نادرًا ما تكون بعيدة عن متناول الطلاب الذين يتصفون بهذه السمات العشر للطلاب الناجحين.

 

رابط المقال:

https://education.cu-portland.edu/blog/admissions-tips/top-10-characteristics-of-high-performing-graduate-school-students/

ترجمة: سارة الطيار.

مراجعة: ريوف المطوع.

تدقيق: منى الحضيف.

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017