تسجيل الدخول
قوة التواصل الجيد في بيئة العمل كتبه  الخميس, 31 كانون2/يناير 2019 03:29

التواصل الجيد من أهم المهارات في أي بيئة تفاعل بشرية، لكن في بيئة العمل يكون التواصل الجيد هو العنصر المكمل لنجاح الأعمال.

لا يقتصر التواصل الجيد في بيئة العمل على التقليل من الخلافات فقط (رغم أهميته من أجل التواصل الفعال)، التواصل الجيد هو أيضا عامل مهم في العلاقات مع العملاء، والربح، وفعالية الفريق، والتزام الموظفين.

فوائد تأثير التواصل الجيد على بيئة العمل :

1- التواصل الجيد يقلل الخلافات:
إقامة الدورات حول فنون التواصل والاتصال، واحدة من أهم العناصر التي تسعى المنظمات والمؤسسات إلى تطويره، عندما يكون هناك خلاف أو نزاع في العمل بغض النظر عن الخلافات، يعتبر التدريب على التواصل الجيد عنصرًا أساسيًا لحلها. كما نجد أن الخلافات عادة ما تكون للأسباب التالية :
• سوء الفهم :
بالرغم من حرص بعض الأشخاص على أن يتواصلوا مع الآخرين بشكل جيد، إلا أنه قد يحدث سوء الفهم أو شعور يساء فهمه من الطرف الآخر بسبب عدم معرفتنا لتحديد أنماط التواصل مع الآخرين. فمثلا قد يكون هناك سوء فهم من الطرف الآخر إذا كنت تتحدث معه بنمط تواصل مختلف عليه.
• الجهل بكيفية التواصل:
إن من أسباب الخلافات هو عدم فهمك لـ كيفية التواصل مع الآخرين، قد يحدث سوء التواصل بسبب عدم المعرفة بأنماط التواصل، مثلًا: عندما يقوم شخص ما لم يخضع لدورات فنون التواصل الفردي أو مع الفريق، فإنه يفترض أنه يتعامل مع الطرف الآخر باستخدام نمط الاتصال الخاص به بدلاً من النظر في نمط الاتصال الخاص بالمستقبِل.

• الشعور بالتجاهل والإقصاء :
من مسببات الخلافات أيضًا شعور الموظف بتجاهل احتياجاته العاطفية فيشعر بالاستغلال أو عدم الاحترام أو التجاهل. أفضل الطرق للحد من ذلك هو أن يتفهم الفريق احتياجاتهم من خلال التواصل الجيد بينهم عن طريق مشاركتهم ومعرفة أدائهم.

2- التواصل الجيد يزيد التزام الموظفين:
واحدة من أقوى فوائد التواصل الجيد في مكان العمل هي زيادة الموظفين الملتزمين، التواصل مع الموظفين أكثر من مجرد تحدث، التواصل هو أن تتصل بالأشخاص الذين يعملون معك. كذلك نجد أن الموظفين ينخرطون أكثر في عملهم ويكونون أكثر دعمًا لأهداف الشركة وأهدافهم عند تأسيس ثقافة التواصل الجيد في فريق أو مكان عمل.
يمكن للتواصل الجيد تحسين التزام الموظفين بالأمور التالية:
• يوفر لك أدوات لفهم احتياجات وأهداف موظفيك بشكل أفضل.
• يتيح لك فهم أفضل ما يحفز الموظف وما يمكن إنجازه .
• فهم أفضل لمواهب الموظفين ومهاراتهم التي قد تمر دون أن يلاحظها أحد.
• القدرة على تنمية المواهب والمهارات بطريقة تطورها بما يتماشى مع أهداف الشركة.
• تحسين الاتصال بين زملاء العمل من أجل بيئة عمل أكثر إيجابية ومرضية.
• علاقة أفضل مع المديرين والقادة.

3- يبني التواصل الجيد علاقات أفضل مع العملاء:
في حال كان لديك موظف خدمة عملاء يتواصل مباشرة مع العملاء فإنه يحتاج تدريبًا لفهم أساسيات التواصل الجيد،
لإحداث الفرق بين رضا العميل وتجنب سخطه، وعندها سيكون قادرًا على:
• تقليل الخلافات وحلها.
• فهم احتياجات العملاء.
• مساعدة العملاء ليشعروا بالرضا.
• تقديم المعلومات الجديدة بطريقة يكون فيها العميل أكثر تقبلاً لها.

4- التواصل الجيد يقود إلى إنتاجية وإبداع أكثر بالعمل:
تعتبر مشاركة الموظف عاملاً مهمًا في تنمية الموارد البشرية، لكن عند المساهمة وزيادة مشاركة الموظفين، يمكن لمهارات التواصل أن تتبنى موظفين أكثر إبداعًا و إنتاجية بعدة طرق مثل:
• فهم المواهب والمهارات للفريق: إذ يمكن أن تساعدَ دورات مهارات التواصل المديرون أيضًا في التعرف على الموظفين الأكثر إنتاجية وإبداعًا بطرق أخرى عديدة. نلاحظ أن الشركات التي تركز على ثقافة التواصل مع الآخرين، يفهم المديرون مواهب ومهارات الموظفين لديهم بشكل أفضل. ويعرفون ما أنماط التواصل التي لا تتطابق مع مواهبهم ومهاراتهم، والتي لا تعبر عنهم بطرق يمكن ملاحظتها من الذين لا يتسمون بسرعة بديهة أو ذكاء عالي. إن مهارة و براعة التعرف على أنماط التواصل تُمكّن القادة من فهم مهارات ومواهب فريقهم بشكل أفضل
• زيادة الدخل: تحقيق المزيد من الأرباح باستخدام أدوات التواصل الصحيحة، يمكن للقائد التأثير في مبادرة الشراء من فريقه.
• الابتكار والتفكير الإبداعي: إن مكان العمل الذي يتواصل بشكل أكثر فعالية يؤسس مكانًا "آمنًا" كي يفكر الناس بطريقة إبداعية ويعبرون عن أفكارهم. فهو يساعد الموظفين على الشعور بالراحة أكثر في تحمل التحديات وابتكار المشاريع، وعادة ما ينتج المزيد من الإبداع أو مبادرات حل المشكلات.
• بناء فريق استراتيجي أكثر: إن فهم أنماط الاتصال يمنح القائد مزيدًا من المعلومات حول موظفيه، وغالباً ما يتم تجاهل المعلومات التي كان من الممكن أن يتجاهلها. تتيح هذه الرؤية القوية للقائد اتخاذ المزيد من القرارات الاستراتيجية بشأن التفويض وتطوير الموظفين وتطوير الفريق والمبادرات الاستراتيجية لرفع نجاح الأعمال.

الخلاصة:
خلاصة القول: إن التواصل الجيد لا يتعلق فقط بالقدرة على تقديم المعلومات والأفكار بشكل صحيح وأكثر دقة. لا يقتصر الأمر على الحد من الصراع أو خلق بيئة جماعية أكثر إيجابية. التواصل هو جزء لا يتجزأ من المبيعات، وعلاقات العملاء، وتطوير الفريق، وثقافة الشركة، والتزام الموظفين والمشاركة، والتفكير الإبداعي.

رابط المقال: https://leadershipchoice.com/power-good-communication-workplace/
تمت الترجمة: هند الغامدي.
المراجعة: أثير الزهراني.
التدقيق: منى الحضيف.

 

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017