تسجيل الدخول

البيئة المناسبة حفّزت طلابي على الكتابة بالرغم من ضعف مهاراتهم الكتابية!

البيئة المناسبة حفّزت طلابي على الكتابة بالرغم من ضعف مهاراتهم الكتابية! كتبه  الأحد, 30 كانون1/ديسمبر 2018 10:34

مع بداية العام الدراسي، أحب أن أشارك طلابي إحصاءات مفاجئة تخبرهم بأنه وخلال سبع سنوات من عملي بالتدريس لم يرسب لدي أي طالب بسبب تدني مستواه في الكتابة. ألاحظ حينها ملامح التعجب والصدمة فيهم وخاصة ممن تم إخبارهم بتدني مستوى كتاباتهم. لذا سرعان ما أستأنف ذلك بتوضيح أن الطلاب الذين لم ينجحوا كان بسبب عدم تسليمهم للواجبات أو عدم حضورهم للمحاضرات.

 

قد يخطر بأذهانكم كما يخطر عادة بذهن طلابي التساؤل التالي: هل يجب أساسا أن يرسب الطالب بسبب تدني مستوى الكتابة لديه؟

أود أن أحذكم كما أحذر نفسي دائما من تجنب التفكير فيعدم أهمية هذا الموضوع، إذ عادة ما يتجنب الطلاب الاهتمام بهذا الموضوع ويتجنبون أيضا التفكير به، كما أنني وبالرغم من عدم إدراجها من ضمن الدرجات المحددة لتوزيع الدرجات الخاص بالكليات في تقسيم المواد، إلا إنني أخصمها من ضمن درجات التطوير الأكاديمي للتخصص.

 

أجد أن الأشخاص المعنيين بتدريس التطوير الكتابي للطلاب يجدون أنفسهم في نهاية الفصل الدراسي متعجبين مما تم إنجازه والعمل عليه، وكيف أثر ذلك بإحداث تغيير مختلف بمجرد خضوع الطلاب لإتمام المزيد من المقالات أو حضور جلسة أو اثنتين حول الكتابة، وكأنهم يرون الغابات من خلال الأشجار الجلية أمامهم .

 

كان ينتابني القلق إزاء عدم تقدم طلابي بسبب عدم وجود الوقت الكافي لديهم لتطوير مهاراتهم وانشغالهم بالأعمال الإضافية، والمعامل، ولكني كنت واثقة تماما بأنني سأقوم بتقييم دقيق في حال أنني أعريته نفس الاهتمام الذي أعطيه لمنهجي الدراسي المقرر من الجامعة.

حمدا لله، فبالرغم من تكليفي في الفصل الأول بتدريس مادة مع مناقشات كتابية -أون لاين- في المدونة الخاصة بالمادة و مادة أخرى، لكن بدون مناقشات كتابية إلا أنني عاهدت نفسي على تدريس نفس المحتوى والمحاضرات والواجبات للمادتين كلتيهما، رغم قلقي من عدم نجاحهم من ذلك بسبب ضعف المهارات لديهم .

 ما لاحظته في بداية الفصل الدراسي، أن طلاب مادة المناقشات الكتابية -أون لاين- كانوا أكثر استعدادا ورغبة لإنجاز أعمالهم، إذ كانوا صباح يوم الجمعة يشاركون في إكمال عملهم على المنصة الإلكترونية -my writing lab- ويطرحون الأسئلة والنقاشات ويحرصون على الحصول على المزيد من المراجع المهمة لمساعدتهم على تطوير مهاراتهم. باختصار، كانوا يتطورون ولديهم إيمان تام بإكمالهم للمهمة. كنت أتساءل عندما أرى حماسهم هل سيكون الفريق الآخر بمثل هذا الحماس لو أعطوا فرصة المشاركة في المدونة؟.

في كل فصل دراسي يقاس نجاح المواد الدراسية بناء على الاختبارات. لكن يبقي المفهوم الأهم هنا هو: إعطاء الطالب الفرصة للمشاركة في تصميم المحتوى وفهمه من خلال استخدام -my writing lab- إذ يُمَكِّن الطلاب ويحفزهم أفضل من ورش العمل والواجبات التي لا تستطيع تقديمه بنفس جودتها، إذ يجد الطلاب أنفسهم متحمسين بسبب اكتشافهم لقدراتهم المدفونة، والعمل عليها طوال الفصل الدراسي، في المقابل نجد أن المنهج الجامعي يركز ويرغم الطلاب على العمل الفردي .

تبهرني دائما نتائج طلابي، وأستشهد بهذه التجربة التحفيزية لمواصلة العمل المثمر خلال الفصل الدراسي وما بعده، وسيجد الطلاب أنفسهم أكثر دراية بالعمل عندما يتضح لهم الطريق الذي يسيرون عليه.

       ختاما، استعمال التقنية في متابعة الطلاب أدت إلى نتائج مبهرة كانت السبب في حصول طلابي على التقدم المنشود إحصائيا في مهارات الكتابة .

 

رابط المقال:

https://www.pearsoned.com/despite-poor-writing-skills-my-students-become-proficient-when-given-the-right-environment/

المترجمة / هند الغامدي.

المراجعة / حصة اليوسفي.

تدقيق/ منى الحضيف.

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017