طباعة هذه الصفحة

لماذا لا يستطيع خريجو الجامعات كتابة المقالات بشكل لائق؟!

لماذا لا يستطيع خريجو الجامعات كتابة المقالات بشكل لائق؟! كتبه  الإثنين, 24 كانون1/ديسمبر 2018 17:59

الكتابة مهارات متعددة، إذ تحتوي على مهارة القراءة والتحليل، و أيضا الكتابة والتحرير.

في سنوات الدراسة الاثنتا عشرة للطالب؛ تركز المدرسة على صقل وإتقان هذه المهارات الكتابية قبل ذهاب الطلاب للجامعات ليستطيعوا بعد ذلك ممارسة هذه المهارات، والتركيز فقط على دراسة التخصص في المرحلة الجامعية.

في المقابل، نجد أن الطلاب الجامعيين يتخرجون اليوم بفجوات تعليمية؛ من قلة خبرة، وضعف مهارات الكتابة! وفي الحقيقة، معظم خريجي الجامعات غير قادرين على كتابة مقال أكاديمي لائق.

 

فجوات في التعليم:

ما نلاحظه حاليا هو عدم إتقان طلاب الجامعة لفنون الكتابة، والسبب يعود لعدم تحملهم مسئولية إتقانها فيمرحلتيالمتوسطة والثانوية، وذلك بسبب التركيز في هاتين المرحلتين على مهارات الكتابة والقراءة في آن واحد، مما أضاع لديهم فهم أساسيات اللغة، واستخداماتها، ودمرمهارات الكتابة لديهم

كما نلاحظ أيضا في العقد الأخيرتضاؤل الاهتمام بالنحو والإملاء، رغم أن هذا ليس هو التحدي الوحيد، فمعظم الطلاب غير قادرين على كتابة عبارة منطقية متماسكة من جميع النواحي، ويظهر لديهم النقص بشكل واضح في المهارات البلاغية والنحوية.

هذا كله يأخذنا إلى سؤال: من يتحملالمسئولية؟ فيالحقيقة لا أحد، لأنه أمر يحدث فقط.

 

قلة الخبرة في الكتابة:

في الوقت الحالي نجد أن الطلاب الجامعيين لديهم خبرة محدودة في كتابة المقالات الأكاديمية، والسبب يعود لعدم تكليفهم بذلك من أساتذة الجامعات، فلايقومون بطلب ذلك منهم كمهمة دراسية أساسية غالبا، لأنالأساتذة أنفسهم يواجهون مشكلة في تصحيح المقالات.

فيالحقيقة إن تقييم الكتابةا لأكاديمية عمل شاق، وعادةي تجاهل الأساتذة إعطاء تحليل عميق وتقييم مفصل لشيء ثانوي من ناحية الدرجات.

 

الكتابة دون المستوى أمر شائع:

نتيجة لعدم تأهيل الطلاب للكتابة، تكونالنتائج متوسطة وغير مبهرة.

في الوقت الحالي نجد ندرة في تدريس الكتابة الاحترافية، فمعلمو المدارس الثانوية لا يُدرِسون البلاغة لأنهم لم يدرسوها،   ومدرسوالجامعات أيضا لا يقومون بذلك لانشغالهم بتدريس محتوى المادة نفسها، فالجميع يفترض أن الطالب لديه المهارة اللازمة للكتابة، وأن الطالب بلا شك قادر على أن يكتب جملة صحيحة بالكامل.

على العكس من ذلك، فإن معظم الطلاب لا يستطيعون تجميع أفكارهم مع بعضها في ورقة، ولايستطيعون التعبير عن أنفسهم كتابيا بوضوح وبشكل منطقي، إذ لديهم نقص في المفردات، لوحِظ ذلك من قِبل أصحاب العمل الذين يقومون بتوظيفهم.   

الكتابة هي التفكير،  لكننا سنستمر في منح الدرجات العلمية لخريجي الجامعات الذين لا يمكنهم كتابة مقال لائق إلى أن ندرس الكتابة بطريقة منهجية لا تقتصر على الاستخدامات والقواعد النحوية فقط، بل تشمل المنطق والبلاغة.

 

رابط المقال الأصلي:

https://www.theedadvocate.org/cant-college-graduates-write-decent-essay/

المترجمةحصة اليوسفي

المراجعة / هند الغامدي

تدقيق/ منى الحضيف

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)