تسجيل الدخول

كيف يزيد طالب الدراسات العليا من دافعيته و إنتاجيته - قاعدة الـ 15 دقيقة

كيف يزيد طالب الدراسات العليا من دافعيته و إنتاجيته -  قاعدة الـ 15 دقيقة من  الخميس, 30 نيسان/أبريل 2015 16:11

كيف يزيد طالب الدراسات العليا من دافعيته و إنتاجيته

قاعدة الـ 15 دقيقة

ترجمة: نادية الشهراني

تعتبر قاعدة الـ (15 دقيقة) إحدى إستراتجياتي المفضلة لزيادة الإنتاجية و التحفيز. فقد أوصى Bolker (1998) الطلاب بالبدء في الكتابة لمدة 10 دقائق يوميا كحد أدنى ومن ثم زيادة المدة إلى 15 دقيقة مع زيادة الوقت تدريجيا. اقترح Bolker على الطلاب الالتزام بالـ 10 دقائق هذه يوميا مهما كلف الأمر. من وجهة نظر Bolker فإن "أي شخص قادر على الكتابة لمدة 10 دقائق يوميا، وخاصة إذا اعتمد أسلوب الكتابة الحرّة " (ص. 41). و عادةً ما أوصي الطلاب بأن يكتبوا لمدة لا تقل عن 15 دقيقة، ولكن هذا الإطار الزمني عشوائي لذلك أكتب دائمًا إلى الحد الذي يشعرك بالرضا. 

 إن الانتقال من حالة الجمود إلى حالة الكتابة الفعلية و ملء الصفحات بالكلمات، أو القيام بتحليل البيانات، والقراءة الأكاديمية عملية صعبة للغاية. و لذلك يجد الكثيرون أن الالتزام بالكتابة لفترة قصيرة نسبيًا (15 دقيقة مثلًا) يجعل هذه الحالة الانتقالية أسهل. و لتفعيل هذه القاعدة عليك أن تكرّس 15 دقيقة يوميًا (أو على الأقل خلال الأيام التي تنوي فيها العمل على بحثك) لهذه المهمة مهما كانت ظروفك.  السؤال المنطقي هنا هو كيف ستلتزم بالعمل على جزء من أطروحتك لتحقيق الحد الأدنى المتفق عليه؟ قد يجدي استخدام جهاز توقيت. استخدم بعض طلابي جهاز توقيت الطبخ لهذا الغرض، و استخدم البعض الآخر الساعات الرياضية لمتابعة الـ15 دقيقة المخصصة للأطروحة، بحيث يضبط أحدهم الساعة ثم يبدأ في العمل.

 عندما تبدأ بالكتابة فاكتب بلا قيود. نصيحتي ألا تقلق بشأن بناء الجملة، أو الأخطاء الإملائية  أو النحوية، و أن تسمح للأفكار بأن تتدفق تلقائيًا من رأسك. إذا تعالت الأفكار الدخيلة أو الأصوات الناقدة سلبًا في داخل رأسك فقم بتدوينها كذلك بهدف العودة لها لاحقًا و الغاء ما يسؤوك مع الاحتفاظ بالأفكار المهمة فقط. تستطيع طبعا التوقف عن الكتابة قبل انتهاء الـ15 دقيقة و حفظ ما تود الإبقاء عليه أو الاستمرار بالكتابة في حال شعرت بتدفّق الأفكار و استمراريتها. يخبرني الطلاب غالبًا أنهم دائما ما يشعرون بأنهم على استعداد للكتابة و أن العملية برمتها أصبحت أكثر سهولة  بمجرد انتهاء الـ15 دقيقةإن إجبار نفسك على الكتابة بالرغم من عدم رغبتك في البدء فيها يخلصك من قصور الدافعية و يقودك إلى كتابة مثمرة. قد يحتاج الطلاب في بعض الأحيان إلى العمل لعدة فترات تمتد كل منها لـ 15 دقيقة على مدار اليوم، و ذلك للإبقاء على مستوى عالٍ من الدافعية والنشاط و اللذان يتذبذبان لدى أغلب الكُتَّاب على مدار اليوم.

قد يكون اتباع قاعدة الـ15 دقيقة طريقة رائعة للبدء في الكتابة، لأن البداية الفعلية بحد ذاتها تجربة صعبة. قد تستيقظ ذات صباح لتشعر بحالة من الخمول واللامبالاة تجتاحك بغض النظر عن مدى حماسك أو دقتك في كتابة خطة زمنية لعملك في الليلة السابقة! لتتفاجأ يومًا بأن الأيام  والساعات تتوالى و أنت لم تحقق هدفًا ذا قيمة فمن النادر جدا أن ينتهي التقاعس عن العمل بحالة من الإلهام، وعليه فإن كل يوم يمضي بدون العمل فعليًا على أطروحتك يقلل من مدى إنغماسك فيها، و يجعل الانخراط  في جلسة العمل التالية أصعب. الكتابة تؤدي للاكتشافات غالبًا، و تقود للتعبير وتوصيل الأفكار، أو تحليل البيانات أو الاطلاع على المصادر التي من شأنها أن تلهم الكاتب وتحفزه.

هل ما أوردته هنا دعوة للبدء في العمل بدون الشعور بالإلهام و الدافعية؟ ذلك تماما هو المقصود! ستمر بك بالتأكيد أيام ستشعر فيها برغبة كبيرة في الكتابة مع أول تباشير الصباح ، ولكنك إن تقاعست عن العمل منتظرا تلك الأيام فقد تستغرق وقتًا أطول مما يجب لإنهاء أطروحتك! لذلك أقترح عليك الإلتزام بالعمل لفترات لا تقل عن 15 دقيقة من 2-3 مرات في اليوم كوسيلة للحصول على خلاصة أفكارك وتحفيز نفسك و المناضلة من أجل استمرار الكتابة. إن البقاء على اتصال بأفكار أطروحتك وخطوطها العريضة و نقاط الاستفهام والبيانات، و ما كتبته بالفعل أو ما تأمل أن تكتبه هي طريقة هامة للحفاظ على وهج الدافعية و الإلهام بداخلك. أبذل قصارى جهدك في العمل على كتابة الأطروحة أو القيام بأعمال أخرى لها علاقة بها لمدة 15 دقيقة على الأقل. عند نهاية الـ 15 دقيقة حفِّز نفسك على الاستمرار لمدة 5 أو 10 أو 15 أكثر من ذلك. استمر بالعمل لأطول فترة ممكنة  ثم خطِّط لجلسة الـ 15 دقيقة التالية  في وقت لاحق من نفس اليوم، وكرِّر جهدك بقصد إطالة فترة العمل قدر الإمكان. النتيجة أنك كلما ثابرت على استخدام قاعدة الـ 15 دقيقة زادت احتمالات قدرتك على العمل لفترات أطول بشكل منتظم (بإذن الله).

 

 

References:

Bolker, J. (1998). Writing your dissertation in fifteen minutes a day. Henry Holt and Company, New York.

 

للوصول للمقال بلغته الإصلية فضلا اضغط هنا

 

 

 

 

 


قييم هذا الموضوع
(3 أصوات)
الأكاديميون السعوديون

الأكاديميون السعوديون جمعية أكاديمية لها اهتمامات أكاديمية علمية وبحثية وتنموية بشرية، وتسعى لتقديم نموذج مشرق من خلال مشروع هادف يتميز بتنوع خبرات وقدرات أعضائه، وحثهم على الإبداع والتواصل في مجالاتهم التخصصية.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017