تسجيل الدخول

مقالات مترجمة (77)

1. تسهم دراسة اللغات الأجنبية في خلق توجهات ومواقف إيجابية، وتقلل من النزعة إلى إطلاق أحكام مسبقة على من يختلف عنا من الآخرين.
     في عالمٍ تسيطر عليه العولمة، حيث أصبح التنقل ميسّرًا، يكون تعلم اللغة مكسبًا رائعًا ليس فقط لأنه يساعد عند السفر؛ بل لأنه ميزة كبيرة للدراسة بشكلٍ عام ولإمكانيات التطور الوظيفي في الخارج. اكتساب لغة ثانية يمكننا أيضًا من تطوير مختلف القدرات العقلية في جميع الأعمار.
     يُحول المترجمون تعبيرات اللغة المنطوقة أو المكتوبة من لغة إلى أخرى. وتتضمن الترجمة الاستماع للغة المصدر وفهمها وحفظ محتوياتها، ومن ثَم إعادة صياغة التعبيرات والأسئلة والخطابات في لغة هدف مختلفة. ويحصل ذلك غالباً باتجاه واحد فقط، عادة ما يكون إلى لغة المترجم الأم، أو اتجاهين في بعض الأحيان.
     قد يكون تدريس الطلبة أمرًا شاقًا للغاية، و لا يُعفى منه في العادة إلا الأساتذة الضالعون في المجالات البحثية البحتة. وتبعًا للمؤسسة التي تعمل لديها، قد يكون التدريب المُعدُّ لتحضيرك لهذه المهنة ليس كافيًا.
     عندما تعمل في مجال الترجمة، فمن المعتاد أن يُرَاجَع النص بعد ترجمتك للتّأكّد من كفاءة العمل. ذلك الشخص الذي يصحّح النص بعد ترجمته من قبل آخرين يُعرف بالمُراجِع، المحرِّر، أو المدقِّق.
     من منظورٍ أوروبي، بينما بدأت تتلاشى الحدود بين الدول الأوربية، وبدأ الاتحاد الأوروبي بالتوسع، إلى جانب التغييرات الاقتصادية والاجتماعية الأخرى، ارتفعت الحاجة إلى التفاهم وإيجاد أرضية مشتركة إلى أعلى ما يمكن.
موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017