تسجيل الدخول
د. سليمان عبدالعزيز المشعل

د. سليمان عبدالعزيز المشعل

الأمين العام المساعد للصحة البيئية بالمنظمة الأوروبية العربية للبيئة في سويسرا، باحث ومختص في مجال الدراسات الإستراتيجية البيئية والصحية البيئية بالمملكة، مؤلف كتاب ( الصحة البيئية بين الواقع والطموح ) تحت رعاية مكتب وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، مستشار غبر متفرغ بمجلس الشورى.

مفهوم وثقافه الأمن البيئي يقصد بها (حمايه البيئه والموارد الطبيعيه من النضوب والإنقراض والنقص الناجم من المخاطر والملوثات والجرائم المتعمده التي ترتكب بحق تنميه المصادر والموارد الطبيعيه والإخلال بالتوازن البيئي).

نشرت في طب
الخميس, 03 نيسان/أبريل 2014 16:50

" مثقفون و أكاديميون ".. ولكن ؟

عندما يكون " التحفظ " هنا على واقع وطبيعة عمل وسلوكيات بعض النخب المثقفة والأكاديمية المسئولة عن الخدمات بصفة عامة في مجتمعنا " وهي التي حباها الله بالعلم والمعرفة والقبول " وتختلف عن غيرها في الإدراك والوعي والثقافة والمشاركة في صناعة القرار فهو بلا شك تحفظ جدير بالتنوية والقراءة " حتى ولو كان من يمثل هذا النموذج " مثال واحد أو اثنين " فقط في القطاع أو الإدارة , فالمجتمع يعول - بعد المولى عز وجل -أن ينعكس هذا الدور الريادي المناط بهذه النخب من خلال حضورها وعلمها وثقافتها ومسئولياتها " إيجابا " على خطط ومشاريع النهضة والتطوير والتكامل لواقع الإحتياجات والتطلعات عند مختلف شرائح المجتمع .

نشرت في خبرات

حتى يمكن للمتابع والباحث في هذه القراءة فهم الدور -قبل الهدف- الرئيس لواقع التأثير والاستفادة الإيجابي المأمول على مختلف برامج ومشاريع التنمية الشاملة وكذلك التنمية المستدامة الراهنه والمستقبلية في مجتمعنا المحلي، نتوقف وعلى عجالة عند بعض "المحاور والمعطيات والتطلعات ذات العلاقة" بطموح الدول والمجتمعات المتناغم "إيجابا" مع محصلة التطلع النخبوي والأكاديمي المتسارع بضرورة العمل على تكامل منظومة التدشين والتهيئة والتفعيل لمراكز الدراسات والأبحاث الإستراتيجية المحلية بالتزامن مع توافرالخبرات الوطنية المؤهلة، وكذلك عند ملاحظة واقع الدعم القيادي لجميع التوجهات والتصورات والبرامج ذات العلاقة بخدمة التنمية والإنتاجية:

الثلاثاء, 04 شباط/فبراير 2014 10:12

تطبيقات البيئة ودورها في دعم برامج التنمية

يفترض واقع التطور والنهضة والتسارع في التقنيات والبرامج العلمية والمنافسه الدولية في الإستهداف والإستفادة من الموارد والثروات الطبيعية عند جدية وطموح الفرد - قبل - المجتمع في عالمنا العربي والإسلامي مواكبه هذا التسارع والإهتمام من خلال التوجه والبحث في عرف " التخطيط الإستراتيجي وصناعة القرار" عن الحلول العمليه لمواكبة هاجس تأثير المخاطر البيئية والصحية من الملوثات وسوء الإستخدام البشري للموارد الطبيعية على برامج التنمية وتطبيقاتها المتنوعة، فالمجتمع العربي الإسلامي يفتخر بنهج تشريعه الإسلامي وسلوكه الحضاري ومنذ القدم في مجال حماية البيئة والمحافظة على الثروات الطبيعية بهدف توافر الأمن والإستقرار والرخاء في تناغم العلاقه بين " التوازن البيئي " و " الاستدامة البيئية " من خلال واقع تنفيذ التطبيقات العملية لبرامج " التنمية المستدامة ".

نشرت في العلوم
موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017