تسجيل الدخول

مفهوم إدارة الجودة الشاملة (Total Quality Management)

مفهوم إدارة الجودة الشاملة  (Total Quality Management) من  الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2013 18:09

بقلم د. حصة الهدلق

تعد إدارة الجودة الشاملة من أكثر المفاهيم الفكرية والفلسفية التي استحوذت على الاهتمام الواسع من قبل الاختصاصين والباحثين والإداريين والأكاديميين المعنيين بتطوير وتحسين الأداء الإنتاجي والخدمي في مختلف المنظمات الإنسانية ، إلا إدارة الجودة الشاملة Total Quality Management ويرمز لها ( TQM ) مازالت مفهوما غامضا وذلك بسبب اختلاف آراء المهتمين بها مثل ديمنج ( Deming) وجوران Juran) ) و جابلونسكي (Joblonski ) وكروسبي (Crosby ) حيث أن كلا منهم يركز على جانب من جوانبها وهذا جعل من الصعب الوصول إلى مفهوم واضح لمعنى الجودة الشاملة.

كانت أول محاولة لوضع تعريف لمفهوم إدارة الجودة الشاملة من قبل منظمة الجودة البريطانية حيث عرفت (TQM) على إنها " الفلسفة الإدارية للمؤسسة التي تدرك من خلالها تحقيق كل من احتياجات المستهلك وكذلك تحقيق أهداف المشروع معاً " لذا فإن هذا التعريف يحمي المؤسسة أو الشركة أو المصنع ويقوده إلى التميز من خلال تلبية احتياجات المستهلك الذي يتحقق من خلاله أهداف المشروع دون أن تكون هناك ازدواجية في العمل أو أن يكون هناك جهود ضائعة .

ويذهب البعض إلى أن الجودة الشاملة تعني الكفاءةEfficiency ويرى آخرون أنها تعبر عن الفاعلية Effectivenes إلا أنه يمكن القول بأنها تشمل الكفاءة والفاعلية معا وذلك لأنه إذا كانت الكفاءة تعني الاستخدام الأمثل للإمكانات المتاحة ( المدخلات ) من أجل الحصول على نواتج ومخرجات معينة أو الحصول على مقدار محدد من المخرجات باستخدام أدنى مقدارمن المدخلات ( أقل تكلفة ممكنة) فهذا يمثل أحد الأسس التي ترتكز عليها الجودة الشاملة وهو تحقيق المواصفات المطلوبة بأفضل الطرق وبأقل جهد وتكلفة .

وإذا كانت الفاعلية في أبسط معانيها تعني تحقيق الأهداف أو المخرجات المنشودة فإن هذا يمثل أساسا مهما للجودة الشاملة حيث يعتبر التحسين المستمر في مراحل العمل المختلفة وفي أهداف المؤسسة من أهم أسس الجودة .
ولذا فإننا نلاحظ من خلال هذه التعاريف: أن أهداف المنظمة تحتوي على رضا المستهلك وكذلك أهداف المشروع المختلفة مثل النمو ، الربحية ، والمركز التنافسي داخل السوق و إدراك المجتمع للخدمات المقدمة وهي علاقة ارتباطية أزلية بين المؤسسة الإنتاجية والمؤسسة الاستهلاكية. كما أن المنظمة تقوم داخل المجتمع من خلال خدمته لذا فهي ذات حاجة إلى مفهوم عريض يتعلق بالمستهلك . ولذا فيمكن أن نعرف TQM على أنها ( الفلسفة الإدارية وممارسة المنظمة العلمية التي تسعى لأن تضع كل من مـواردها البشرية وكذلك المواد الخام لأن تكون أكثر فاعلية وكفاءة لتحقيق أهداف المنشأة)

إن التحديات الكبيرة التي تشهدها منظمات الأعمال في المجتمع الإنساني المعاصر تقترن بالجوانب النوعية على الصعيدين السلعي والخدمي ، وتستخدم الجودة كسلاح تنافسي بين الدول ، حيث أنها تعتمد على ثلاث مرتكزات هادفة في هذا المجال وهي : تحقيق رضا المستهلك , مساهمة العاملين في المنظمة ، واستمرارية التحسين والتطوير في الجودة .

الفرق بين الايزو وإدارة الجودة الشاملة :
أصبحت شهادة المطابقة مع هذه المواصفة مطلبا تجاريا وشرطا للمنافسة في ظل اتفاقيات منظمة التجارة العالمية وملحقاتها ويؤكد ذلك رائد الجودة جوران بقوله ( أنت لست مجبرا على تطبيق ايزو 9000 ولكن بقاؤك غير مضمون ) . ورغم أن كليهما نظام إداري لتحقيق الجودة في المنشأة إلا أن الحصول على شهادة المواصفات العالمية ( الايزو ) لا يعني بالضرورة بلوغ مستوى إدارة الجودة الشاملة لان هذه الأخيرة أكثر شمولا حيث أن إدارة الجودة الشاملة TQM عبارة عن فلسفة وتوجه فكري وثقافة تنظيمية جديدة تسعى إلى التحسين المستمر بينما تركز ISO على عناصر المواصفة المختلفة المتعلقة بالجودة وعلى مدى الالتزام بتطبيقها وتوثيقها ومن ذلك نستنتج أن الايزو ضرورية لتحقيق TQM ولكنها ليست بديلا عنها وبعبارة أخرى أن تحقيق متطلبات الايزو هي خطوة رئيسية على الطريق نحو بلوغ مستوى إدارة الجودة الشاملة.

حيث أظهرت الدراسات أن حصول الشركات على إحدى شهادات الايزو 9000 يساعد على تطبيق إدارة الجودة الشاملة من خلال التزام الإدارة العليا بضرورة التركيز على إنشاء ثقافة الجودة داخل الشركة والتي من شأنها أن تساعد في عملية التحسين المستمر , وهذا له مردود ايجابي على الاهتمام بجودة المنتج وتطبيقه بما يتوافق مع رغبات المستهلك .

موسومة تحت
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)
الكاتب الزائر

الكاتب الزائر هو كل كاتب تقبل إدارة الأكاديميون السعوديون بنشر مقال له دون التزام من موقع الأكاديميون السعوديون بالنشر الدائم له أو إعطاءه ميزات كتاب الموقع، ودون التزام من الكاتب بالكتابة الدورية للموقع.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017