تسجيل الدخول

كيف نصنع الفاعلية الأكاديمية في المجتمع المعرفي - التخطيط الاستراتيجي 2

كيف نصنع الفاعلية الأكاديمية في المجتمع المعرفي - التخطيط الاستراتيجي 2 من  الأحد, 21 تموز/يوليو 2013 10:14

من طبائع النفس الإنسانية إنها مجبولة على النقصان ، فالوصول إلى الكمال عزيز، وعلى المرء أن يبذل كل ما في وسعه لتأدية المسؤوليات الواجبة عليه قال تعالى{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها} (1).

فجاءت الشريعة الإسلامية الخاتمة بالاهتمام بالعمل، والحث على تحقيق مقاصد الشريعة العظمى من خلال الفهم العميق والتطبيق الدقيق لتعاليم القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وجعلت كل امرئ مسؤول ومؤتمن على ما يوكل إليه من مسؤوليات، يقول النبي صلى الله عليه وسلم (( ألا كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راع، وهو مسؤول عن رعيته، والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده، وهي مسؤولة عنهم، والعبد راع على مال سيده، وهو مسؤول عنه، ألا فكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته)) (2) .
قال النووي في شرحه للحديث:" الراعي هو الحافظ المؤتمن الملتزم صلاح ما قام عليه، وما هو تحت نظره، ففيه أن كل من كان تحت نظره شيء فهو مطالب بالعدل فيه، والقيام بمصالحه في دينه ودنياه ومتعلقاته"(3).

وبناء على ذلك يمكن تلخيص أهمية التخطيط الاستراتيجي للمنظمات فيما يلي:

  1. يرفع درجة وحساسية القيادات للتغيرات والفرص والتهديدات المحيطة بهم .
  2. يؤدي إلى زيادة درجة الإبداع والابتكار لدى القيادات والعاملين فى المنظمة لما يتطلبه من فكر علمي وخطوات متسقة في تنفيذه .
  3. يساعد استخدام التخطيط الاستراتيجي على توقع بعض القضايا التي يمكن أن تحدث داخل بيئة المنظمة أو في البيئة الخارجية ووضع الاستراتيجيات اللازمة للتعامل مع مثل هذه القضايا وما يصاحبها من تغيرات .
  4. يفيد التخطيط الاستراتيجي في إعداد الكوادر للمستويات الإدارية العليا وذلك من خلال مشاركتهم وتدريبهم على التفكير والمشاكل التي يمكن مواجهتها عندما يتم ترقيهم إلى مناصب إدارية عليا .
  5. يعتبر التخطيط الاستراتيجي من القنوات الهامة للاتصال بين جميع المستويات بأعضاء هيئة التدريس للتغلب على المشاكل التي يواجهونها وكذلك المشاكل التي تواجه جامعاتهم .
  6. يساعد التخطيط الاستراتيجي على تدريب المديرين كي يكونوا مدراء أكفاء وكذلك تقوية القدرات الإدارية التي من شأنها التكيف بسرعة مع المتغيرات الجديدة .
  7. يساعد التخطيط الاستراتيجي على إتاحة الفرصة أمام جميع العاملين في المنظمة في الاشتراك بأفكارهم في عملية اتخاذ القرارات، الأمر الذي يولد لديهم الشعور بالمشاركة وتحقيق درجة من الرضا لديهم .

ولأجل هذا فإن قيمة العمل المرجوة أن يتحقق الإخلاص في هذا العمل، ليتمكن عضو هيئة التدريس من تأدية الواجبات والمسؤوليات المناطة به، فالإخلاص عملية نفسية تنشط الأفكار ومشاعر الصدق في العمل، والاستمتاع بأدائه، والرضا به، وتدفع إلى الدقة والتفوق (4).

فمهنة عضو هيئة التدريس في الجامعة من أهم المهن الوظيفية لما تتحمله من أمانة العلم والعمل وضرورة الإخلاص فيهما، والرعاية المصونة لبناء أفراد المجتمع، وتنمية موارده العلمية والعملية والبشرية (5)، وتزداد مسؤولية عضو هيئة التدريس بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقه، " فالوظيفة أمانة يسأل عنها من تقلدها، ومن هذا المنطلق فإنه يجب على القائم بأعباء ومسؤوليات الوظيفة أن يتحرى الدقة في تنفيذ ما تقضى به التعليمات والأنظمة التي تحكمها، ومن مهام هذه الوظيفة أن يتفرغ شاغلها لأداء مهامها، وليس له أن يبخسها بتشتيت جهوده في أعمال أخرى تؤثر على عملها"(6).

ولهذا نرى أن أعضاء هيئة التدريس يتحملون عبء ومسؤولية العملية التعليمية وبناء القيم ، لذلك فهم يملكون مفتاح النجاح أو الفشل وفقاً لثقافتهم ودافعيتهم واستعدادهم وإيمانهم بما يقومون به. فالتخطيط هو ضوء نافذ وبصيرة سوية في طريق التعلم، لذا يظل عضو هيئة التدريس في مؤسسات التعليم العالي ملتزما بضرورة إتقان أدواره المختلفة التعليمية والإدارية بالتخطيط لها، وأهمية تطويرها كجزء من المسؤولية المهنية. " فالتكتيكات الحديثة لا تتعلق فقط بتطبيق استراتيجية اليوم، بل باكتشاف استراتيجية الغد أيضا، حيث يوفر التخطيط الاستراتيجي حلقات المعلومات والتغذية الإرجاعية التي يستهدي بها عضو هيئة التدريس في تطوير الأداء الراهن إضافة إلى التخطيط للمستقبل" (7).

والتصنيفات العالمية للجامعات العربية تبين بوضوح مدى الخلل في التخطيط الاستراتيجي ، وشيوع قلة التخطيط على المستوى الفردي، وهذا مما يؤثر سلبا على الاستراتيجية الأكاديمية التي يجب أن تنظر إليها الجامعات والكليات العربية بترقب شديد، لتتمكن من التخلص من التذبذب في المستوى المتدني الذي يشار إليه في التصنيف العالمي، ليتمكن عضو هيئة التدريس من المضي في ركاب التطوير الأكاديمي، والإسهام في تكوين الأبعاد الثقافية وتحقيق التطلعات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية للبلاد.

ومن خلال اللوائح التنظيمية لتنظيم عمل عضو هيئة التدريس يمكن تحديد المهام الرئيسة لعضو هيئة التدريس في الجامعة مايلي:

  • التعليم.
  • البحث العلمي.
  • خدمة المجتمع.

من أجل هذا كان جديرا بالجهات التنظيمية في الجامعات الاهتمام بدور التخطيط الاستراتيجي لعضو هيئة التدريس في الجامعة بالتركيز على المهمة المهنية،ودورها الأكيد في تحقيق الفعالية المعيارية الشاملة للجامعة المناطة به.


المراجع:

(1) [ البقرة:286].
(2) أخرجه البخاري، كتاب الجمعة،باب الجمعة في القرى والمدن،ح(893)، ومسلم،كتاب الإمارة،باب فضيلة الإمام العادل،ح(1829) واللفظ له.
(3) النووي، محيي الدين، شرح صحيح مسلم،(12/213).
(4) انظر: الحليبي، أحمد بن عبدالعزيز، المسؤولية الخلقية والجزاء عليها،ص187.
(5) انظر: الحسين،(د) عبداللطيف بن إبراهيم، الأمانة في الإسلام وآثارها على المجتمع،ص159.
(6) المزيد، صالح بن محمد،كسب الموظفين وأثره في سلوكهم،ص65-66(بتصرف).
(7) ريتشارد ل. هيوز، كاترين كولاريللي بيتي، كيف تصبح قائدا استراتيجيا،ص149.

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)
أ.د هدى دليجان الدليجان

زوجة وأم وطالبة علم .. وأسرتي مفتاح نجاحي ..

أعمل استاذة الدراسات العليا في التفسير وعلوم القرآن الكريم بجامعة الملك فيصل بالأحساء. ومستشارة الأقسام النسائية في وزارة التعليم العالي . ووكيلة لأقسام الطالبات بجامعة الملك فيصل –سابقا-. ومستشارة أسرية في برامج التنمية الأسرية .

اهتم بالقراءة وتدوير المعرفة وإدارتها بالمشاركة في البحث العلمي والمؤتمرات والندوات والمراجعات العلمية المحلية والعالمية، وأعمل على تنمية مهارات القيادة والتخطيط الاستراتيجي في البيئة الأكاديمية، وأحب المشاركة في مشاريع خدمة المجتمع.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017