تسجيل الدخول
تطوير عضو هيئة التدريس من  الثلاثاء, 13 تشرين1/أكتوير 2015 13:33

التطوير الأكاديمي ((الواقع والمستقبل))

-1-

تطوير عضو هيئة التدريس

مع بداية كل فصل دراسي جديد يحتدم النقاش الأكاديمي في المجالس العلمية عن سبل تطوير عضو هيئة التدريس، وتبدأ دورات تطوير للأعضاء الجدد (Orientation Training) ، وتنسدل قوائم الدورات التدريبية في عمادات أو إدارات التطوير بالجامعات، وتصرف الميزانيات حسب البنود الرسمية واللوائح المالية للتطوير الجامعي ، وتتهافت الجمعيات والمراكز على الإفادة من الميزانيات المفتوحة للتطوير الجامعي باستثمار مواردها في التدريب على مهارات متعددة .
هذا الجهد الكبير المبذول من كل الجهات العلمية والإدارية في الجامعات خصوصا هو جهد كبير وثمين ولا يمكن انتقاص التأثير الكبير الذي أحدثته عمادات التطوير وإداراتها في المجتمع الجامعي الحديث خلال العشر سنوات الماضية.

لكن أي قارئ يراقب حركة التطوير الأكاديمي يستحضر في ذهنه أسئلة عريضة تطرح بكل صراحة في الردهات الأكاديمية والمجالس العلمية !

ماهو التطوير الأكاديمي ، وماهي محاوره الرئيسة؟ وما خططه ، وماهي لوازمه، وماهي الفائدة من التطوير الأكاديمي ؟ وماذا جنت الجامعات بعد سنوات من الصرف المالي والإداري على التطوير الجامعي؟

سأحاول في هذا المقال والأجزاء القادمة إثارة بعض النقاط المهمة في موقع أكاديميون سعوديون للأساتذة والخبراء لإثراء هذا الموضوع وفتح نوافذ أكاديمية لتحسين خطط التطوير وتطوير لوائحه ومواكبة التغيير للمستقبل .

أولا: تعريف التطوير الأكاديمي: هو عمليات منظمة لزيادة قوة المجتمع الجامعي وفعاليته ضمن معايير مناسبة وبحسب مؤشرات دقيقة.
وهذا التعريف يجمع كل عمليات التخطيط والتطوير والجودة وكل البرامج الموجهة في المجتمع الأكاديمي من خلال الخبرة والتجربة.
ثانيا: محاور التطوير الأكاديمي

تنقسم محاور التطوير الأكاديمي إلى ثلاثة أقسام وهي:
1- عضو هيئة التدريس ومن في حكمه.
2- الخطة الدراسية أو البرامج العلمية المقدمة في الجامعة.
3- البيئة الأكاديمية.

ولو أخذنا في هذا المقال تفاصيل تطوير عضو هيئة التدريس كمحور أساسي وهام في عمليات التطوير الأكاديمي نجد الحاجة ماسة لتطوير مهاراته وتكوين شخصيته العلمية لتأدية الأدوار المطلوبة منه في المجتمع الجامعي .

فعضو هيئة التدريس يقوم بثلاث وظائف:
1- التدريس
2- البحث العلمي
3- خدمة المجتمع.

فوضع خطط تنظيمية للمواءمة بين الوظائف الثلاثة لعضو هيئة التدريس ومن في حكمه واجهتها عدة مشكلات كبيرة خاصة مع العدد الكبير الذي انضم للجامعات في السنوات الأخيرة ، مما أدار تروس النجاح والاعتماد الأكاديمي إلى مؤشرات منخفضة ، ولو أصدرت عمادات التطوير في كل جامعة مؤشرات النجاح لكل عضو هيئة تدريس لاتضح حجم الخلل في خطط الآداء التنفيذية .

فأحيانا يكون السبب من عضو هيئة التدريس نفسه في ضعف التزامه بخطط التطوير ، وعدم إداركه لأهمية التطوير لمهاراته كمحور أساسي في تحسين استراتيجيات الجامعات والمضي قدما في دفع عجلة التصنيف والاعتماد الأكاديمي.

وهناك سبب آخر من خارجه وهو إن غالب الخطط في إدارات التطوير تستهدف برامج معينة منها المهاري والإداري والتقني والعلمي وغيرها، وتتكرر سنويا لحاجة الجامعات لها كمفاصل قوية للإنطلاق نحو النجاح ، لكن تتفاجأ الإدارات العليا بركود شديد وعزوف واضح لأعضاء هيئة التدريس عن الحضور والمشاركة لعدة أسباب:

1- عدم وجود المحفزات المادية والمعنوية للتطوير ضمن اللوائح الجامعية.
2- إنشغال عضو هيئة التدريس فعليا بالوظائف المطلوبة منه فضلا عن اللجان والأعمال التي ينفذها على المستوى الشخصي والأسري والأكاديمي والاجتماعي مثل الالتزامات الأسرية، وبر الوالدين، وصلة الأرحام، أو إدارة أعمال استثمارية أو تطوعية أو غيرها، مما يستنفذ طاقة عضو هيئة التدريس عن الانضمام لإيقونات التطوير الأكاديمي.
3- عدم نشر خطط التطوير ولوائحه وتجديدها سنويا، فضعف الجاذبية في البرامج المقدمة التي تدعو عضو هيئة التدريس للانضمام لهذه البرامج سواء كان بسبب المدرب أم بسبب المادة المقدمة علميا أم بسبب ضعف الإعلان والدعاية للبرامج المقدمة وتسويقها في المجتمع الأكاديمي.
4- الالتزام في خطط التطوير الأكاديمي ببرامج جماعية ملزمة، وعدم السماح على فرص حيوية للتطوير الشخصي كبديل مناسب عن العزوف عن التطوير الجماعي ، ووضع إجراءات مناسبة لذلك حتى لايتحول التطوير إلى فوضى واستهتار وغير ذلك.

فمن الأولويات المهمة في المجتمع الأكاديمي وضع خطط استراتيجية لتطوير عضو هيئة التدريس تستوعب المتغيرات النفسية والثقافية والاجتماعية لكل فئة من فئات أعضاء هيئة التدريس وتخصصاتهم العلمية ودرجاتهم الأكاديمية، واستقطاب النخبة الأكاديمية للانخراط في برامج التطوير كمنظومة متكاملة وليست برامج إعدادية منقطعة وغير مترابطة.

ونكمل في الشهر القادم بإذن الله فيمايتعلق بـ:
2- تطوير البرامج العلمية والخطط التدريسية.
3-تطوير البيئة الأكاديمية.

أ.د.هدى بنت دليجان الدليجان
أستاذة الدراسات القرآنية
جامعة الملك فيصل بالأحساء

قييم هذا الموضوع
(2 أصوات)
أ.د هدى دليجان الدليجان

زوجة وأم وطالبة علم .. وأسرتي مفتاح نجاحي ..

أعمل استاذة الدراسات العليا في التفسير وعلوم القرآن الكريم بجامعة الملك فيصل بالأحساء. ومستشارة الأقسام النسائية في وزارة التعليم العالي . ووكيلة لأقسام الطالبات بجامعة الملك فيصل –سابقا-. ومستشارة أسرية في برامج التنمية الأسرية .

اهتم بالقراءة وتدوير المعرفة وإدارتها بالمشاركة في البحث العلمي والمؤتمرات والندوات والمراجعات العلمية المحلية والعالمية، وأعمل على تنمية مهارات القيادة والتخطيط الاستراتيجي في البيئة الأكاديمية، وأحب المشاركة في مشاريع خدمة المجتمع.

2 تعليقات

  • رابط التعليق د. نادية الدليجان الأربعاء, 14 تشرين1/أكتوير 2015 07:32 كتبها د. نادية الدليجان

    مقال جميل الله يعطيك العافيه

    اوافقك في الراي فيما ذكرتيه

    وازيد على ذلك ان اغلب برامج التطوير في الاسبوع الاول من العام الدراسي وهو اسبوع التسجيل للطالبات ويتطلب منا كمشرفات اكاديميات لابد من التواجد في الجامعة وبذلك لانستفيد من هذه الدورات

    شكرا لك

    تقرير
  • رابط التعليق هند محمد الخميس, 12 تشرين2/نوفمبر 2015 10:13 كتبها هند محمد

    اضيف لما ذكرتي ممارسة الجامعات الضغط على المعيد بعدم ترقيته لمحاضر لحين قضاء سنه من الدكتوراه كيف نأمل من المعيده ان تتحفز لاكمال الماجستير وهي تعلم انها لن تحصد النتيجه الابعد البدء بمتطلبات مرحله لاحقه وهي الدكتوراه وهي والله ظلم واضح كمن يمنع عن ابنه الغذاء حتى ينجز الواجب اليس الاولى منحه حقه ثم مطالبته بما عليه من واجبات والله مضت علي مايقارب الثلاث سنوات وقد حققت بحثا علميا تمت المشاركه به خارجيا وتحت النشر ورغم تكريمي كمتفوقه من جامعة الملك سعود الا انني لم اذهب لان جامعتي الأم مقر وظيفتي لم تبارك حتى لي واصدرت قرار بعدم ترقيتي الا بعد سنه من بدء الدكتوراه بحجة انني عندما تم تثبتي كمعيده كنت طالبه وبما انك مستشاره في وزارة التعليم سألتك بالله أن توصلي اصواتنا بأي حق نحرم الترقيه لمحاضرالابعد سنه من بدء متطلبات الترقيه للدكتوراه والنظر في وضع من تم تثبيتهن بالامر الملكي عام 1433 وقد كن طالبات سابقات ولم تمنحهن الموافقه رغم موافقة القسم والرئيس المباشر لكن لاجبارهن على الابتعاث الخارجي تم السكوت عن وضعهن وعدم منحهن موافقه الدراسه واﻵن الغي الابتعاث لكن ربطت الترقيه باقضاء سنه من الدكتوراه

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017