تسجيل الدخول
الواقع المدمج من  السبت, 18 نيسان/أبريل 2015 20:45

حين توجه كاميرا جوالك إلى مبنى تقف أمامه فيظهر لك اسم المبنى وعنوانه ومعلوماته محلقة أمام المكان الذي تنظر إليه من شاشة جوالك, فأنت تجرب الحقيقة المدمجة. وحين يقرأ طفلك القصة التي أمامه من خلال كاميرا الآيباد فتقفز شخصياتها بشكل ثلاثي الأبعاد لتمثل القصة بالصوت والصورة, فهو يستخدم أحد تطبقاتها. قد لا تجد الكثير عند البحث عن الحقيقة المدمجة باللغة العربية, وهي الترجمة المتواردة لمصطلح Augmented Reality  . ولذلك أردت في هذا المقال أن أساهم في التعريف بهذه الثورة التقنية الحديثة والإضافة للمحتوى العربي في ما يتعلق بها.


قد يتبادر إلى الذهن حين تقرأ كلمةAugmented Reality  المصطلح المشابه Virtual Reality  و المتعارف عليه بالواقع الافتراضي. وقبل أن أشرح الفرق بينهما أردت أن أسلط الضوء على ترجمة هذا المصطلح فكما ذكرت أن الترجمة الشائعة هي الحقيقة المدمجة ولكني وجدت من يسميها أيضاً بالواقع المعزز. وفي اعتقادي أن الدمج بين الترجمتين بمصطلح الواقع المدمج قد يكون أكثر صحة, بالإضافة لمناسبته مع المصطلح المتفق عليه سابقاً وهو الواقع الافتراضي Virtual Reality  حيث أنها تنطلق منها وتبني على أسسها. الواقع المدمج يختلف عن الواقع الافتراضي بأنه يدمج العنصر الافتراضي والوسائط الرقمية بالواقع الذي تعيشه في نفس الوقت, بعكس الواقع الافتراضي وهو عالم افتراضي تراه وتتفاعل معه عن طريق الأجهزة الذكية بشكل منفصل عن الواقع أو المكان الذي تتواجد فيه ذلك الوقت. وبمفردات بسيطة فإن الواقع الافتراضي يفصل الحقيقة عن الخيال الذي تعيشه وصنعته أجهزة الحاسب, في حين أن الواقع المدمج يقوم بتركيب وتأليف الوسائط الرقمية التي تنتجها أجهزة الحاسب في واقعك الذي تراه وتعايشه في تلك اللحظة من خلال شاشة العرض سواء كانت حاسبك أو جوالك أو غيرها.


42
Virtual Reality  الواقع الافتراضي


هذه  التقنية بدأت كسابقتها الواقع الافتراضي Virtual Reality باستخدامها في مجال الطيران الحربي, والعمليات الجراحية, إلى أن دخلت في مجال الترفيه والألعاب, ومجال التسويق والإعلان. وتسابقت الشركات الكبرى لتطبيق والاستفادة من هذه التقنية وأعرض لكم أدناه أحدث ماتسابقت به بعض الشركات لتطبيق هذه التقنية والاستفادة من مميزاتها المختلفة.


* مرسيدس استخدمت نوع من العرض يسمى Head-up-display (HUD)


* إيكيا استخدمت الكتاب المدمج لتتمكن من استعراض أثاثها في المكان الذي ترغب وضعه فيه قبل شراءه.


* مايكروسوفت أطلقت مجموعة الرأس الثلاثية الأبعاد بما أسمتها Face-mounted computer لتتفاعل بشكل مباشر مع العالم الافتراضي الثلاثي الأبعاد من حولك.



فكرة عمل هذه التقنية المستقبلية لا تتطلب سوى وجود جهاز بكاميرا سواء (مكتبي أو محمول أو جوال أو آيباد...) يُحمّل عليه أحد تطبيقات الواقع المدمج, ومن ثم فإن الكاميرا ستتعرف على الصورة التي تم تخزينها في التطبيق الذي يجلب بدوره المشهد الافتراضي المرتبط بتلك الصورة. في السابق كان هذا المشهد الافتراضي يرى مندمجاً مع الواقع من خلال شاشة عرض تلبس على الرأس Head-Mounted Display(HMD) أو تمسك باليد Hand-Held Display(HHD) ومع تطور أجهزة الجوال و(التابلت) وتوفر الكاميرا ونظام الـ  GPS في جميع الأجهزة اليوم فإن مشهد الواقع المدمج يمكن رؤيته والتفاعل معه من خلال أي جهاز ذكي. بالإضافة إلى النوع الذي سبق ذكره Head-up-display (HUD) والذي يستخدم في السيارات أو الطائرات, وأخيراً ما أسمته مايكرسوفت بـ Face-mounted computer.


ومع التطورات المؤخرة التي طرأت عليها أصبحت الحقيقة المدمجة بالنضج الكافي لتدخل مجال التعليم. خاصة بعد ظهور الكتاب المدمج, وهو كتاب عادي يمكنك أن تقرأه وتتصفحه بشكل طبيعي دون تدخل أي جهاز, ولكن عندما تنظر لهذا الكتاب من خلال أي جهاز ذكي فسوف ترى العنصر الافتراضي يقف فوق الكتاب. هذا العنصر الافتراضي قد يكون نص, أو صورة, أو فيديو, أو رسوم متحركة, أو رسوم ثلاثية الأبعاد.....الخ). وبذلك فإن استخدامها يزود الطالب بدعم رقمي فوري للجزء الذي يقرأه.


7
الكتاب المدمج Augmented Book


جديرٌ بالذكر أن الدراسات والمشاريع في العمل على تطوير الواقع المدمج هي في تزايد كبير, فعرض الواقع المدمج انتقل من تلك الشاشات التي لم تكن متوفرة إلا في المعامل وبتكلفة مرتفعة إلى الحاسبات والهواتف الذكية ومؤخراً إلى مجرد نظارة أو عدسات لاصقة ترتديها فترى العالم الافتراضي متداخلاً مع ماتراه أمامك في الحقيقة وتتفاعل معه. فالمتابع لمستجدات الواقع المدمج يلاحظ تسارع تقدمها وانتشارها, فضلاً عن توفيرها للمستخدم العادي ونقل تطبيقاتها من المصانع والمعارض للاستفادة منها وتوفيرها بتكلفة معقولة للمستخدم العادي لتصبح الخطوة الكبيرة القادمة في كافة مجالات الحياة اليومية.


9
مثال على نظارة الواقع المدمج Google Glasses

قييم هذا الموضوع
(5 أصوات)
هيفاء عبدالرحمن الحميدان

محاضرة في جامعة الأميرة نورة، وطالبة دكتوراه في جامعة لفبرا في تخصص التصميم التفاعلي

7 تعليقات

  • رابط التعليق نوال راشد الإثنين, 20 نيسان/أبريل 2015 08:27 كتبها نوال راشد

    اطلعت علي موضوعك الذي يمثل خلفية من كتبه بانه طالب علم
    مبدع ومحب لهذا العلم في ثورة التقنيات اهنئك وابارك لك وفقك الله

    تقرير
  • رابط التعليق بثينة الإثنين, 20 نيسان/أبريل 2015 17:38 كتبها بثينة

    برأيي انك وضحتِ الهدف من مقالتك في بدايتها وهو التعريف بالحقيقة المدمجة والاضافة للمحتوى العربي فيما يتعلق بها،، ومن خلال قرائتي اجد انك حققتي هذا الهدف بكلمات مباشرة وافكار مترابطة وواضحة اعطت القاريء فكرة عامة عن الحقيقة المدمجة ، انا شخصياً استفدت واضاف قلمك لمعلوماتي ، وبانتظار المزيد

    تقرير
  • رابط التعليق حياة يوسف الإثنين, 20 نيسان/أبريل 2015 18:01 كتبها حياة يوسف

    مقال جميل ومعلومات جديده عن تقنيه غير معروفه لنا ،،المقال وضح التقنيه باسلوب سلس ومبسط لغير المتخصصين
    تحياتي وحبي اتمنى لك التوفيق

    تقرير
  • رابط التعليق هاجر الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 08:18 كتبها هاجر

    مقال رائع وأسلوب طرح شيق وسلس ..
    بالتوفيق دكتورتنا

    تقرير
  • رابط التعليق ايمان الخميس الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 12:15 كتبها ايمان الخميس

    مقال رائع يثري المحتوى العربي خاصة مع ندرة المعلومات في هذا المجال باللغه العربية
    اعجبنيي جدا ذكاء ايكيا في استخدام هذه التقنية في التسويق
    بشكل مدهش
    نشكر الكاتبة الكريمة ونتمى المزيد من الاشباع العلمي في هذا المجال خاصة ماهو متعلق بمجال التعليم

    تقرير
  • رابط التعليق حنان الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 16:24 كتبها حنان

    مقال علمي مفيد يبن لنا حجم التطور التكنولوجي الهائل بحيث ينتقل الفرد تصور الأشياء في ذهنه الى رؤيتها بشكل مدمج مما يختصر له كثير من الوقت والجهد .. أسمتعت بقراءة وأضاف لي الكثير
    ننتظر المزيد من ابداعك

    تقرير
  • رابط التعليق أريج الخميس, 23 نيسان/أبريل 2015 08:33 كتبها أريج

    مقال متميز ..
    أعجبني طرحك لهذه التقنية المواكبة للتطور
    بأسلوب واضح يفهمه المختصون وغيرهم..
    وبعض استخدامات هذه التقنية التي ستحدث ثورة في عالم الواقع..
    و لدي استفسار بسيط حول هذه التقنية..
    هل هناك قوانين وضوابط لاستخدامها..لاسيما وأنه بإمكان أحدهم تصوير نفسه مع مجسمات افتراضية وتقديمها على أنها حقيقة؟
    وهل يمكن اكتشاف الصور ذات الواقع المدمج؟

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017