تسجيل الدخول

أيهما أفضل: منصة أندرويد أم iOS ؟ لبرمجة التطبيقات التعليمية

أيهما أفضل: منصة أندرويد أم iOS ؟ لبرمجة التطبيقات التعليمية من  الجمعة, 23 أيار 2014 19:58

غالبًا ما يجد مبرمجو التطبيقات التعليمة أنفسهم أمام هذا السؤال؟

أي المنصات البرمجية أفضل في إنتاج تطبيقات تعليمية مفيدة لتصل إلى أكبر عدد من المستخدمين؟

في هذا المقال، سنحاول عقد مقارنة سريعة لكلا المنصتين و المتجرين لنتمكن من الوصول إلى نتيجة واضحة. فمن وجهة نظر تعليمية، هناك إيجابيات و سلبيات تحيط بكلا المنصتين. لكن يتفوق أحدهما على الآخر في نقاط أساسية تؤثر على قرار الاختيار فيما بينهما.

نبدأ من حيث سعر شراء الأجهزة الهاتفية و اللوحية: تتميز أجهزة أندرويد بتنوعها المختلف ووفرتها بأسعارٍ في متناول الجميع إذا ما قورنت بسعر هاتف أبل و جهازها اللوحي. لكن في الواقع ليس للأسعار ذلك التأثير القوي عند اختيار المنصة.

أما بالنظر إلى حجم الأجهزة وجودة عرضها. بالرغم من أن كلا أجهزة أبل و أجهزة الآندرويد تتوفر فيها خاصية الاتصال بشاشات العرض و التلفاز، إلا أن الحجم الأفضل بإجماع شريحة عظيمة من الطلاب و المعلمين تتجه نحو حجم الشاشة في أجهزة الايباد اللوحية، لتتفوق أبل في هذه الخاصية.

بالنسبة لسوق البرمجيات فهو حجر زاوية مهم في مرحلة اختيار المنصة. فالعدد الهائل من حجم تداول التطبيقات في متجر أبل الإلكتروني أكبر بكثير من نظيرتها في جوجل. بالرغم من أن متجر أبل غير مثالي إلا أنه يظل الأفضل حيث يمكن قياس ذلك بما كان عليه من عام إلى عام. فهي تقدم خاصية التوفير لمشترياتها والتي قد لا تتوفر في متاجر تطبيقات أخرى. على سبيل المثال، لتوفير تطبيق QuickOffice Pro ل 280 طالب لمدة عام سيكلف شراء ذلك 4118 باوند من متجر جوجل لأجهزة الأندرويد، بينما يكلف ذلك ما مقداره 1957 باوند من متجر أبل. لذا نرى أن حجم التوفير هنا يرجح الكفة مجددًا لصالح منصة أبل iOS.

ميزة أخرى تضاف إلى أبل وهي أنها وفرت بيئة تعليمية قوية عن طريق برمجياتها iTunes و iBooks والتي تمنح للتعليم أدوات ذكية حديثة تواكب الثورة التعليمية الجديدة.

وعند الحديث عن أبل لا نستطيع أن نغفل سياسيتها التسويقية والتي يمكن أن تعتبر عثرة في طريق تطور تطبيقاتها التعليمية. فتطبيقاتها تحتاج لتوفر برامج وعتاد معين ذو أسعار مرتفعة ليتمكن المبرمج من العمل على منصة iOS. إضافة إلى احتمالية مواجهة القبول أو الرفض في تسويق التطبيق تبعًا لمشرفي المتجر يجعل من العمل على هذه المنصة متعب بعض الشيء. كما لا يمكننا تجاهل سياسة حقوق الملكية التي تنتهجها أبل ونحن في غنى عن تسليط الضوء عليها في هذا المقال. لذا فالباب في هذا المجال مفتوح على مصراعيه لمبرمجي تطبيقات أندرويد التي لا تتطلب إلمامًا عميقًا بعالم البرمجة و لا تتطلب توفر بيئات عمل معينة.

ويمكن تدعيم ما سبق قوله بدراسة إحصائية أجراها موقع AppoLearning المختص بالتطبيقات التعليمية على الأجهزة الذكية. فقد كانت نتيجة الدراسة غير متوقعة حسب قول الموقع. تقول نتيجة الدراسة "بالرغم من القصص الشائعة حول ضعف سوق المنافسة بين تطبيقات أبل و آندرويد التعليمية إلا أن سوق الأخيرة حوى على تطبيقات جديرة بالمنافسة سواء للأجهزة الهاتفية أو اللوحية". كما أنها تضيف إلى ذلك، ملاحظة تصدرتطبيقات الايفون التعليمية نظيرتها في الآيباد بشكل طفيف. للاطلاع على هذه الدراسة يمكن مراجعة المصادر.

لذا يمكن القول ختامًا، بأن متجر أبل يعتبر أكثر رسوخًا في التوجه نحو مواكبة ثورة التعليم من خلال الأجهزة الذكية. لكن بالتأكيد ستحاول جوجل جاهدةً متمثلة بمنصتها البرمجية أندرويد النمو و التطور. حتى ذلك الوقت ستظل أبل هي المتصدرة.

 

 مصدر الدراسة:

 http://www.marketwired.com/press-release/first-head-head-comparison-ios-vs-android-educational-apps-shows-ios-has-superior-apps-1855115.htm

http://unpopular.typepad.com/transformation/2013/02/ios-vs-android-in-education.html

قييم هذا الموضوع
(3 أصوات)
رغد محمد اللويحان

- محاضرة بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الطبية
- دكتوراه في علم التفاعل الإنساني الحاسوبي
- مُدوِنة في http://ragtoday.blogspot.co.uk

2 تعليقات

  • رابط التعليق Hamza Moshrif الإثنين, 26 أيار 2014 17:54 كتبها Hamza Moshrif

    مقال ملئ بالتحيز والغموض وعدم الدقه اعتمادا على مصدر واحد
    السعر له تاثير كبير حسب المنطقة الجغرافية، لا يمكن مقارنة منطقة جغرافية يقل فيها متوسط دخل الفرد عن 1000 دولار بمنطقة اخرى يزيد عن 3000 دولار شهريا لذا السعر له دور ولذلك كانت خطوة ابل بإصدار ايفون c
    حجم الاجهزة وجودة العرض، ما هو الحجم ودقه العرض الملائمة؟ هل الحجم الافتراضي للايباد او الميني وماذا عن الاجهزة الاخرى ذات الاحجام والدقه التي تتجاوز اجهزة ابل اللوحية؟
    (فالعدد الهائل من حجم تداول التطبيقات في متجر أبل الإلكتروني أكبر بكثير من نظيرتها في جوجل) غير صحيح، حسب آخر الاحصاءات الصادرة في شهر مارس 2014 تجاوز عدد وحجم تداول التطبيقات في متجر جوجل بلاي نظيرتها في متجر آبل

    اكتفي بهذا القدر من الانتقاد

    تقرير
  • رابط التعليق رغد محمد اللويحان الإثنين, 26 أيار 2014 21:50 كتبها رغد محمد اللويحان

    الأستاذ الفاضل
    شكرًا لإضافتك. للتوضيح المقارنة عُقدت على نطاق التطبيقات التعليمية فقط. أرجو تزويدي برابط للاحصائية التي تم ذكرها في ردك للاطلاع.

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017