تسجيل الدخول
عندما تتكلم الخيوط من  الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 14:24

الأفكار تتجسد على أرض الواقع بطرق شتئ.. فلكل مجال علمي طريقته الخاصة في إثراء الحياة والكون.. والجميل أن كل علم من العلوم الإنسانية يكمل الآخر. فكل العلوم ثرية بما يكفل لحياتنا اكتمال متطلباتها.

المختص في العلوم الطبية نتاج أبحاثه ودراساته الأدوية التي تقلل معاناتنا من المرض. والمختص في علوم الهندسة المعمارية نرئ إبداع أنامله في جمال العمارة ممن حولنا. والمختص في علوم النسيج والملابس نرتدي إبداعه لستر أجسادنا والظهور بمظهر لائق. وغير ذلك من الكثير من العلوم والمجالات التي يتميز كل واحد منها بطابعه الخاص , والذي يمثل جزء لا يتجزأ من واقع حياتنا اليومية.

إذا كانت وسيلة بعض العلوم ورقة وقلم .. فإن وسلية تجسيد علم المنسوجات والأزياء تتجلى في استخدام الخيط والإبره.. ومما لفت نظري وشد انتباهي حول مايخص هذا الجانب , ما قدمته باحثة الدكتوراه المبتعثة في مجال تسويق الأزياء بدور الدخيل , في معرض الأعمال التطبيقية لطلاب الدكتوراه في جامعة ساوثهامبتون, فبراير 2014 م , من فكرة جميلة تجسد الفلسفة في عالم النسيج , هذه الفكرة تدور حول إبراز كيان الأعمال المنسوجة. فما تقدمه العقول للسطور, لايقل أهمية عما تقدمه المواهب الفنية للعيون. حيث تتلخص فكرة العرض في أن طرح الأفكار ليس بالضرورة أن يكون على الورق, ولكنه قد يكون حسي ملموس , ولعل الخيوط تكون أولى من يخلق هذا النوع المميز من التعبير الحسي. فالخيوط تتحول إلى معاني مرئية في عالم المنسوجات والأزياء.

إبداع المصممين يبدأ بالورقة والألوان .. وينتهي بالخيط والأبرة .. ياله من إبداع عندما تتكلم الخيوط ..

فقط ولو لحظة جرب أن تسمع لغة ملابسك فلكل قطعه ملبسية قصه .. ولكل قطعة ملبسية مكان وزمان ..

*مصدر صورة المقال / من تصويري لمعرض الأعمال التطبيقية لطلاب الدكتوراه في جامعة ساوثهامبتون, فبراير 2014 م

قييم هذا الموضوع
(3 أصوات)
نجلاء إبراهيم بن هليل

محاضر بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، مبتعثة  لدراسة الدكتوراه في بريطانيا . باحثة في تاريخ الأزياء, نظريات الأزياء ونقد الثقافات الملبسية University of Southampton

  • البلد:
    United Kingdom

12 تعليقات

  • رابط التعليق نهله العمري الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 21:56 كتبها نهله العمري

    جميل ورائع ظهور تميز ورونق للفن في المجتمع ..

    دمتي بكل ود :*

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل السبت, 01 آذار/مارس 2014 18:16 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    شكرا نهلة . الفن موجود ولكن الإحساس به مفقود. لعل نظرتنا للفنون ترتقي. فكل جميل حولنا يبعث في أنفسنا طاقة تشعرنا بالإرتياح والإنسجام. وفن النسيج والملابس هو أقرب فن يلتصق بأجسادنا. لذا جميل أن يكون بيننا وبينه علاقة إيجابية. رعاك الله أينما كنت.

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017