تسجيل الدخول

المقالات (230)

     لا أحد ينكر أن مترجم قوقل هو خدمة ترجمة تحظى بشهرة واسعة بأكثر من 200 مليون ترجمة يوميًا. وفي الواقع لقد تطورت الترجمة الآلية كثيرًا منذ بداياتها في أوائل الألفية الثالثة. وبدلاً من ترجمة الكلمات بظاهرها فقد طورت خوارزمياتٌ معقدة الترجمة الآلية  لتقدم ترجمةً أكثر دقةً، ومع أن بعضها يأخذ بعين الاعتبار اللغة العامية والتعابير الاصطلاحية، إلا أن طبيعة الترجمة الآلية تمنعها من القيام بعمل البشر. لذا لنلقي نظرة على كيفية عمل الترجمة الآلية مثل: مترجم قوقل (Google Translate) وما حدودها ولماذا لا يمكنها أن تحل محل البشر؟
     ‎يا منصور تكفى افزع لي وش أقول؟ قال ذلك صاحبي ونحن نقف أمام موظفي مطار هيثرو عندما بدأت رحلة ابتعاثنا منذ سنين ، حينها لم أكن أكثر حظًا أو أوفر علمًا في اللغة الانجليزية من صاحبي، لكن كان لدي كم كلمة جعلتني مصدر فزعة لنا جميعًا في التخاطب مع الآخرين، هاهي السنين مضت وتخرج صاحبي وحصل على الدكتوراة. وهنا نعود جميعًا لعنوان المقال مرحلة اللغة لكل مبتعث وسوف أتناول مجموعة من النقاط من تجاربي تساعد طالب اللغة ولعل أبرزها :
نشرت في خبرات
     ابتعاث الطالب إلى بلدٍ آخر يمثل استجلابًا لتجارب الأمم الأخرى، وفرصة للاستفادة من تقدُّم دولة ما في مجالٍ من مجالات العلم، وهو يمثِّل إضافة علمية للقسم والجامعة التي ينتمي إليها الطالب، ولا ريب أنَّ الطلاب يتفاوتون في استثمار هذه السانحة، فمنهم القوي، ومنهم المتوسط، ومنهم الضعيف، غير أن المؤكد أن الطلاب المبتعثين حين عادوا إلى بلدانهم، وألقوا عصا التحصيل رجعت بهم الذاكرة لاستعراض تلك التجربة بحلوها، ومرها، بمحطات النجاح، أو الفشل فيها، ثم آبوا إلى رشدهم وتمنَّوا لو عادت بهم عقارب الساعة- وهيهات أن تعود -ليفعلوا أشياء لم…
نشرت في خبرات
     عادة ما يستخدم مصطلح الترجمة للإشارة إلى العملية التي يتم فيها نقل جزء من النص أو المستند بأكمله من لغة إلى أخرى، في حين تُعرف لغة النص الأساسي بـ "اللغة المصدر"، واللغة التي يتم نقل النص إليها بـ "اللغة الهدف".      يضطلع بمهمة الترجمة مترجمون محترفون يملكون من التدريب والتعليم ما يخولهم للترجمة من لغة معينة إلى اللغة الهدف، فيما يتم توظيف الترجمة في مجال النشر، وتطوير المواد التعليمية للطلاب والباحثين، والحملات الترويجية التي تهدف إلى جذب العملاء في الأسواق العالمية.
   إضافة إلى كوننا من أفراد وطننا، فنحن أيضًا أفراد من المجتمع العالمي، وهذا يعطينا هويةً عالمية. لذا من الطبعي أن نفكر في شؤون العالم ونتعاون في حل مشاكله. ولنقوم بذلك فإن أول أداة وأكثرها أهمية  هي "اللغة"، تلك العامل المحسوم اجتماعياً. لطالما كانت اعتقاداتنا وهوياتنا معكوسة على طريقة حديثنا، رغم الروابط الخفية التي لا تكشفها سوى (دراسة اللغة النقدية) في الخطاب.
    تقدم مهنة الترجمة العديد من الفرص للراغبين بالعمل فيها سواء بدوام كامل أو جزئي أو للمتعاقدين المستقلين. كما يُكسِب كثير من المترجمين مبالغ جيدة عن طريق القيام بترجمة مواضيع تشغل اهتمامهم، غالبًا من منازلِهم كأفراد ضمن مجموعات صغيرة.
الصفحة 1 من 39
موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017